فيروس "زيكا" يُفزع الحوامل في بريطانيا وأمريكا اللاتينية

أعلنت السلطات الصحية في بريطانيا، اليوم الأحد، إصابة ثلاثة أشخاص بفيروس "زيكا" الذي يعتقد أنه يتسبب في حدوث تشوهات للأطفال حديثي الولادة.

وقالت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، بحسب شبكة "بي بي سي"، إن المصابين الثلاثة تعرضوا للدغات البعوض أثناء سفرهم إلى دول كولومبيا وسورينام وغيانا.

وكانت السلطات الصحية قد نصحت النساء الحوامل بعدم السفر إلى دول أمريكا اللاتينية التي ظهرت فيها حالات الإصابة بالفيروس.

ومن المعروف أن الفيروس ينتقل من خلال بعوضة "يديس إيجبتاي"، وهي أيضا التي تنقل عدوى حمى الضنك وفيروس "تشيكونغوانيا"، ولا يتنقل المرض من شخص إلى آخر، ولكن تم رصد بعض الحالات التي انتقل فيها الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي أو من الأم إلى جنينها.

وفي هذه الأثناء حذرت السلطات الصحية في أكثر من دولة بأمريكا اللاتينية ودول الكاريبي، النساء من خطورة الحمل في الوقت الحالي بسبب مخاوف زيادة تشوهات الأطفال جراء الإصابة بفيروس "زيكا".

وكانت السلطات البرازيلية قد أعلنت انتشار حالات الإصابة بفيروس "زيكا" وارتفاع حالات التشوهات الخلقية للأطفال حديثي الولادة منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وينتقل الفيروس من خلال بعوضة "يديس إيجبتاي"، وهي أيضا التي تنقل عدوى حمى الضنك وفيروس تشيكونغوانيا، كما أنه يعرف عن الفيروس أنه بسيط وتظهر أعراضه في واحد من كل خمسة مصابين.

ونصح مسؤولو الصحة في كولومبيا وجامايكا والسلفادور والإكوادور النساء بتأجيل أي خطط للحمل في الفترة الحالية حتى اتضاح الصورة الحقيقية لمخاطر الفيروس.

وتعتقد السلطات أن زيادة حالات ولادة الأطفال صغيري حجم الرأس هي نتيجة لانتشار فيروس "زيكا".

ولم يتجاوز عدد الأطفال المصابين بصغر الرأس الـ150 حالة في 2014، فيما تتسبب الإصابة في الوفاة، أو إعاقة عقلية وتأخر في النمو.

ولم تتأكد الصلة بين الفيروس وصغر الرأس حتى الآن، لكن عددا صغيرا من الأطفال حديثي الولادة الذين ماتوا كانوا مصابين بالفيروس في أدمغتهم، ولم يُطرح تفسير آخر لارتفاع عدد المواليد بصغر الرأس.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق