أصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية أحكاما بالإعدام بحق 40 مدانا بمجزرة معسكر سبايكر شمال بغداد، عملا بقانون مكافحة الإرهاب، حسب ما نقل متحدث رسمي، اليوم الخميس.
وقال المتحدث الرسمي باسم السلطة القضائية الاتحادية، القاضي عبدالستار بيرقدار، إن "الهيئة الثانية للمحكمة الجنائية المركزية نظرت في دعوى 47 متهما بجريمة معسكر سبايكر، وقضت بإعدام 40 دينوا بالاشتراك في الحادث، فيما أفرجت عن 7 متهمين لعدم كفاية الأدلة"، في هذا الهجوم الذي شنه تنظيم "داعش" وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1700 من المجندين غالبيتهم من الشيعة في يونيو 2014.
ولم يوضح المتحدث إن كان الحكم صدر حضوريا أم غيابيا، كما لا تتوفر تفاصيل حول المدانين. وأضاف أن "الأحكام صدرت وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب".
وأشار إلى أن "قرار المحكمة ابتدائي وخاضع للتدقيقات التمييزية من قبل محكمة التمييز".
تحمل مجزرة سبايكر اسم قاعدة عسكرية قرب مدينة تكريت على بعد 160 كلم شمال بغداد، التي قتل بالقرب منها 1700 من المجندين في يونيو 2014، وفق أعلى التقديرات.
جرت المجزرة بالتزامن مع هجوم "داعش" على محافظات شمال العراق ومن بينها محافظة صلاح الدين.
وأثارت هذه المجزرة، التي تعد إحدى أسوأ عمليات القتل الجماعية التي نفذها مسلحون موالون لتنظيم "داعش"، سخطا وغضبا عارمين.