أكد العميد أحمد عسيري، المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أن عملية تحديد الأهداف العسكرية للتحالف في اليمن تتم وفق قواعد الاشتباك، حيث يتم تحديد الأهداف وتعريفها ودراسة بيئتها، مشيراً إلى أن المعلومات تأتي من عناصر الحكومة اليمنية بالإضافة إلى وسائل الاستخبارات المختلفة.
عسيري كشف عن تشكيل لجنة للتحقق من دقة إجراءات التحالف تضم خبراء من خارج دوله.
وكشف عسيري عن أن الحكومة اليمنية شكلت لجنة وطنية محايدة للاطلاع على الادعاءات التي تطلقها بعض الجهات، وقامت هذه اللجنة بزيارة القيادة العسكرية المشتركة واطلعت على قواعد الاشتباك المستخدمة، وعلى آلية العمل، ونظام تحديد الأهداف في عمق الأراضي اليمنية ونظام التحقيقات الجاري.
العميد عسيري أكد أنه لا استهداف للبنية التحتية ولا للمناطق السكانية التي يتواجد فيها مدنيون حتى مع وجود عناصر معادية فيها، مشيراً إلى وجود معلومات عن تواجد مراكز قيادة وسيطرة ومخازن سلاح داخل مساكن ومنشآت مدنية، وهذه يصعب مهاجمتها.
وكانت قوات التحالف جددت في بيان لها الالتزام باحترام القانون الدولي الإنساني في العمليات في اليمن.
وشددت على اتخاذ كافة الإجراءات لحماية المدنيين والفرق الطبية وفرق الإغاثة والصحافيين، معربة في الوقت نفسه عن أسفها لسقوط مدنيين في اليمن.
بيان قوات التحالف وصف التقارير الإعلامية التي تزعم سقوط ضحايا مدنيين جراء قصف التحالف بأنها عارية عن الصحة ولا تستند إلى أي أدلة أو براهين دامغة.
وأعلنت قيادة التحالف تشكيل فريق مستقل عالي المستوى من ذوي الكفاءة والاختصاص بهدف تقييم الحوادث وإجراءات التحقق وآلية الاستهداف المتبعة وتطويرها.
وأعطت للفريق في سبيل تحقيق أهدافه الحق في الاستعانة بخبراء ومختصين على المستوى الوطني والإقليمي والدولي لمساعدته في أداء مهامه والقيام بزيارات ميدانية للمواقع المراد التحقق منها ما أمكن ذلك، إلى جانب جمع الأدلة والبراهين والمعلومات بشأن كل حالة على حدة من الجهات ذات العلاقة، واستدعاء من يراهم الفريق والاستماع إلى أقوالهم. فضلاً عن التعاون الكامل مع اللجنة اليمنية الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، والتعاون مع آليات الأمم المتحدة المعنية ومنها فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات المنشأ بقرار من مجلس الأمن.