شاهد ماذا قالت نجلة الرئيس محمد مرسي " شيماء " !

كتبت الشيماء محمد مرسي عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك تعليقا على ما ذكره الأستاذ هيثم أبو خليل بشأن المكالمة التي تمت بين الرئيس مرسي والدكتور الكتاتني، حيث جاء في ردها ما يلي:  
مع كامل احترامى وتقديرى لشخص المتحدث 
كلام غير صحيح ومن أوله لآخره غير دقيق ..
أولا .. الدكتور الكتاتنى تم القبض عليه فى يوم ٣ يوليو مساءاً بعد أن رفض الجلوس مع الخائن المنقلب فى لحظة خطاب الانقلاب بصفته رئيس مجلس الشعب .. طُلب منه ورفض .. وفى هذا تفصيل يكشف عنه صاحبه 
ثانيا.. الأيام السابقة ويوم الانقلاب نفسه كان الدكتور الكتاتنى يتواجد مع الرئيس فى مقر مباشرة عمله (مكتب الرئيس فى أرض الحرس الجمهورى وليس القصر ولم ينقل الى النادى كما يقول الاستاذ هيثم ) 
فلم يكن يحتاج للاتصال به لاى شأن 
ولم يكن الرئيس مُحتجَز قبل ٣ يوليو عصرا 
حتى يطلب هكذا طلب 
ثالثا ..وهذا ما لا يعرفه الاستاذ الفاضل 
أن جموع الناس فى رابعة وغيرها بعثوا الى الرئيس يطالبونه أن يأتوا إليه لحمايته باعتبار موقعه من مكتسبات الثورة وهذا حقهم إلا أنه رفض رفضا قاطعا لسببين
،،أولهم أنها ستكون ذريعة لإراقة بحور من الدماء بيد الجيش ومن يتحمل مسؤوليتها ..! وبمباركة دستورية لأنهم سيعتبروا خارجين على الدولة .. 
ولا يريد هو أن يعطيهم سببا لمثل هذا الفعل . 
،، ثانيهم لأنه اجراء غير قانوني وغير شرعى 
،، ثالثا لأنه من يملك قوة أو جاهزية لمواجهة جيش نظامى يقوم بانقلاب عسكري .. كانت هذه مهمة الحرس الجمهورى الدستورية وهو ككجهاز يُعد عمود رئيسى فى إنجاح الانقلاب ..
رابعا أنا لا أفهم ما المغزى أن الضحية هو من تسبب فى اراقة دمه !!!!
خلاصة القول : 
هذه المذبحة وما تلاها من مذابح كلها تمت بدم بارد ولا أحد يتحمل مسؤلية هذا الدم إلا العسكر الخائنون المجرمون ومن يواليهم ..وهذا لا جدال فيه
الواحد مستغرب من الناس اللى بتتكلم وبتحلل وبتحكى قصص عن ناس مش موجودين لا وكمان غلط كلها
ولا أحد منا .. أكرر لا أحد منا جميعاً يملك الحقيقة كاملة إلا هم .

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق