أكبر فنانة داعمة للعسكر بعد ضبطها بالدعارة: كنت أفعلها من أجل "السيسى".. وإيرادات المسكن كانت تذهب لصندوق تحيا مصر

فى صورة جديدة تكشف تدنى الحالة التى يعيشها الشارع المصرى، بعد محاربة الدين وانتشار الرذيلة بشكل فاضح فى كل مكان بدولة العسكر، خرجت الممثلة غادة إبراهيم التى تم ضبطها متلبسة بـ"الدعارة" واتهامها بإدرة شقتي دعارة بمنطقة المعادي، على خلفية اعتراف إحدى فتيات الليل عليها، إذ اتهمت بتقديم الفتيات لراغبي المتعة من الأثرياء العرب، ومعها ١٣ فتاة .
وأمرت نيابة دار السلام ، بحسب مصادر صحفية اليوم الأحد، بحبس الفنانة غادة محمد محمد إبراهيم، وشهرتها غادة إبراهيم، بتهمة إدارة مسكنها لأعمال منافية للآداب، 4 أيام على ذمة التحقيقات.
كل ما ذكر سابقًا يعُد شيئًا عاديًا فى دولة العسكر، لكن اعترافات المتهمة التى تفاخرت بها هى المحيرة بالفعل، حيث قالت أن إيرادات الدعارة التى كانت تديرها تذهب جميعها إلى صندوق تحيا مصر، فقد رق قلبها عندما سمعت "السيسى" يعرض نفسه للبيع، فقررت هيا بيع نفسها بدلاً منه، حسب المحامى.
وأفادت مصادر إلى أن المحامى قد طالب بإخلاء سبيلها مستندا إلى أن إيرادات إدارة مسكنها للدعارة كانت مخصصة للتبرع لصندوق تحيا مصر ، وقام المحامى بتقديم سكرين شوت لصفحتها على تويتر تثبت مشاركتها فى التصبيح على مصر عدة مرات .
على الجانب الآخر تناول رواد مواقع التواصل الإجتماعى صورة للمذكورة بجانب وزير عدل الانقلاب أحمد الزند، زاعمين انها هددت الأمن أثاء اعتقالها به

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق