عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

الكواكب الخمسة.. فجرا بالعين المجردة

تشهد سماء الكرة الأرضية ظاهرة فريدة من نوعها هي اصطفاف كواكب المجموعة الشمسية الخمسة اللامعة: المشتري والمريخ وزحل والزهرة وعطارد على الترتيب، كما ترى فجرا في السماء. وهي ظاهرة نادرة تتكرر كل بضع سنوات صباحا قبيل شروق الشمس أو مساء بعيد غروبها. وحين يجتمع القمر بها يكتمل العقد مع الشمس سبعة هي ذات أسماء أيام الأسبوع في معظم اللغات ذات الأصول اللاتينية كالفرنسية والإيطالية.
ولأنها الكواكب المتحركة أو المتحيرة فقد ميزها القدماء عن النجوم التي عرفت بالكواكب الثابتة، إذ صبغت عليها معظم الحضارات القديمة صبغة الألوهية فعبدوها أو صنعوا لها أصناما كما فعلت العرب مع كوكب الزهرة (ألمع أجرام السماء بعد الشمس والقمر) فصنعت له صنم العزّى، وصنعت للقمر الصنم ودّ. أما عند الحضارات الأخرى فالزهرة هي آلهة الحب والجمال، والمريخ إله الحرب والمشتري الإله جوبيتر، وهكذا بقية الكواكب.
ولم يكن القدماء بحاجة إلى وسيلة بصرية لرؤيتها سوى العين المجردة، فكل الكواكب ألمع من أكثر النجوم، لذا فتمييزها سهل ومتابعتها ممكنة، إذ الفرق الأوضح بين الكوكب والنجم هو في تلألؤ النجم مقارنة بضوء الكوكب الثابت، إضافة إلى محافظة النجم مع جيرانه على أشكال البروج عبر السنين الطويلة، مقارنة بالكوكب الذي يغير موضعه سالكا طريقه عبر دائرة البروج، طريق الشمس والقمر وجميع الكواكب.
ولرؤية مجموعة الكواكب الخمسة التي تشكل قوسا في سماء الفجر، فإن أفضل وقت لرؤيتها جميعا هو قبل شروق الشمس بساعة، وذلك بالنظر نحو الشرق، إذ سيكون كوكب الزهرة أول ما يلفت انتباه الراصد بلمعانه الباهر، فهو ألمع ما في السماء على الإطلاق، يلاصقه كوكب عطارد بلمعان أقل منه كثيرا، وفي الجهة الأخرى من السماء يظهر كوكب المشتري باللون الأبيض الزاهي الذي يكاد يقارب بلمعانه الزهرة غير أنه بعيد عنها، وبين هذين اللامعين وعلى نفس القوس الواصل بينهما والممتد لأكثر من مائة درجة في السماء يقف المريخ بلونه الأحمر الخافت وزحل بلونه الذهبي يشابهان بسطوعهما بقية النجوم القريبة كالسماك الأعزل في برج العذراء والسماك الرامح في كوكبة العوّاء.
وحيث إن ظاهرة الاصطفاف هذه متكررة، فإن الاصطفاف التالي سيكون في الأسبوع الثاني من أغسطس/ آب 2016 بعد غروب الشمس، ولكن ليس بطول فترة الاصطفاف الحالي بسبب انخفاض كوكب عطارد فوق الأفق الغربي وصعوبة العثور عليه آنذاك.
الاصطفاف التاريخي للأجرام السبعة: الشمس والقمر والكواكب الخمسة اللامعة عام 2002
أما تاريخيا فإن أجمل اصطفاف شهده القرن الواحد والعشرون حدث يوم 15 مايو/أيار 2002 حيث اصطفت الأجرام الخمسة والقمر بعيد غروب الشمس وقوفا فوق الأفق الغربي، فكانت ترى معا بنظرة واحدة دون الحاجة إلى تقليب البصر في السماء شرقا وغربا.
وعلى المستوى العربي، نظمت أكثر جمعيات الفلك العربية كما في السعودية وعُمان والكويت والبحرين والسودان ومصر أرصادا متفرقة لهذا الحدث، كان آخرها المخيم الفلكي 242 الذي نظمته الجمعية الفلكية الأردنية في موقع مخيمها الدائم بصحراء الأزرق شمال الأردن يومي الرابع والخامس من هذا الشهر، والذي كُرِّس لأجل رصد هذه الظاهرة بالعين المجردة وبالتلسكوبات. 
وشوهد هذا الاصطفاف أول مرة قبيل فجر الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني، وسيستمر حتى صباح 20 فبراير/شباط، وعلى من يرغب في إلقاء نظرة على هذا الحدث الفلكي أن يختار بقعة مفتوحة من الأرض بعيدا عن المباني العالية وأضواء المدينة لتجنب التلوث الضوئي.
ويُعد هذا الحدث فرصة للناس جميعا، بمن فيهم هواة الفلك، أن يشاهدوا ما اعتادوا أن يسمعوا اسمه أو يقرؤوا خبره أو يشاهدوا صورته في الكتب والمجلات ووسائل الاتصال، فالكواكب ترى بالعين المجردة.. وإن رغبت برؤيتها حقا، فعليك بها في الصباح الباكر.

عن الكاتب

عاجل بوست عاجل بوست

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016