عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

تقرير سري للزراعة يحذر من "كارثة مائية خطيرة "؟؟

كشفت مصادر بوزارة الزراعة أن التحقيقات المتعلقة بظاهرة انتشار تماسيح بعدد من الترع مؤخرا، منها ترعتا المريوطية والمطرية، انتهت إلى أن السبب يرجع إلى تزويد النيل بمياه من بـحيرة السد العالي بعد انخفاض منسوب النيل.
وكشفت المصادر أن عددا كبيرا من التماسيح النيلية التي تنتشر بالبحيرة تسربت مع المياه إلى الترع التي تستخدم في ري الأراضي الزراعية.
كما كشف المصدر أن وزارتي الري والزراعة رفعتا تقريرا لجهات سيادية ومجلس الوزراء تحذران فيه من كارثة خلال موسم الصيف القادم، بسبب انخفاض منسوب مياه النيل عن المعدلات الطبيعية في الأعوام السابقة، وعزت ذلك إلى بدء إثيوبيا في عمليات تخزين تجريبية لمياه النيل مؤخرا وعدم التزامها باتفاق المبادئ الموقع بين مصر والسودان.
وأوضحت المصادر أن وزارة الري اضطرت إلى فتح الخزانات الإضافية بالسدود والقناطر للحفاظ على الحد الأدنى من منسوب المياه في الترع.
وطالبت وزارتا الري والزراعة الجهات المختصة بضرورة حل الأزمة بشكل عاجل قبل فصل الصيف الذي تحتاج زراعاته مثل الأرز والذرة إلى كميات كبيرة من المياه.
يأتي هذا في الوقت الذي تبدأ فيه اليوم الأحد اجتماعات اللجنة الفنية الثلاثية التي تضم مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة في العاصمة السودانية الخرطوم، حيث من المقرر أن يناقش ممثلو الدول الثلاث خلال الاجتماعات التي تستمر على مدى ثلاثة أيام تقرير عرض المكتبين الاستشاريين الفرنسيين اللذين وقع الاختيار عليهما للقيام بالدراسات الفنية المطلوبة لمعرفة الآثار السلبية لسد النهضة على مصر والسودان.
من جانبه، أعلن المدير التنفيذي لمشروع السد الإثيوبي، سمنجاو بقلي، أمس السبت، أن بلاده انتهت من بناء 50% من السد.
وقامت إثيوبيا بزيادة السعة التخزينية للسد لتصل إلى 74 مليار متر مكعب من المياه، في وقت تسعى فيه القاهرة لتخفيض كمية المياه المخزنة خلف السد بحيث لا تزيد عن 50 مليار متر مكعب، إضافة إلى زيادة عدد سنوات ملء خزان السد لتصل إلى 11 عاما بدلا من 5 كما تقترح أديس أبابا.
كما طالبت القاهرة بزيادة عدد بوابات مرور المياه من السد إلى 4 بدلا من اثنتين فقط، حتى لا تتعرض حصتها من المياه لتأثير سلبي، وهو ما لاقى اعتراضات إثيوبية حيث أكد المسؤولون عن إدارة الملف أن المطلب المصري يتعارض مع التصميم الهندسي ومعدلات الأمان.

عن الكاتب

عاجل بوست عاجل بوست

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016