الحرب على داعش ووقف تمدده خصوصا في ليبيا كانا عنوانَيْ الاجتماع الدولي الذي عُقد في روما، بمشاركةِ وزراء خارجية 23 دولة منضوية تحت التحالف الدولي للحرب على التنظيم.
وحذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري مما بات يشكله داعش من تهديد كبير لليبيا، ومن مساعيه المستمرة للسيطرة على منابع النفط، أما وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس فنفى نية بلاده التدخل العسكري.
وقال وزير الخارجية الإيطالي: "النقطةُ الأساسية تَكمن في إيجاد عمليةٍ سياسيةٍ في ليبيا، وحكومةِ الوفاق الوطني التي نرجو أن تحظى بموافقة البرلمان خلال الأيام أو الأسابيع القادمة لتَلقى من إيطاليا والعديدِ من دولِ التحاف كلَّ المساعدةِ والعون".
دعا المؤتمر إلى سرعةِ تشكيل حكومةِ الوفاق الوطني الليبية، كأساسِ لدعم الشعب الليبي على طريق الاستقرار، وتعاونِ المجتمعِ الدولي معها في إحلال الأمن، والتغلبِ على عصاباتِ داعش.