عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

انتهاء عملية أمنية شمال الأردن بمقتل ضابط وسبعة مسلحين



أعلنت دائرة المخابرات العامة الأردنية أنها أحبطت مخططا لتنظيم الدولة كان يستهدف منشآت مدنية وعسكرية داخل المملكة، واعتقال 13 عنصرا متورطا ومقتل سبعة، وإصابة آخرين.

وأضافت أن المتورطين في "المجموعة الإرهابية" تحصنوا في أحد البنايات السكنية في مدينة إربد، ورفضوا تسليم أنفسهم ما استدعى تدخل الأجهزة المختصة.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، الأربعاء، انتهاء العملية الأمنية التي جرت ليلة أمس، ضد من أسمتهم "عناصر خارجة عن القانون".

وقال المومني: "إن العملية الأمنية التي تمت في إربد مساء الأمس، قد انتهت مع ساعات فجر اليوم، وأدت إلى مقتل سبعة من الفئة الضالة الخارجة على القانون واستشهاد ضابط أردني وجرح أربعة من زملائه".

وبين المومني أنه "تم القضاء على هذه العصابة، ولا نية لعقد مؤتمر صحفي، وأي شيء آخر سيتم الإعلان عنه لاحقا".

وقال رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، الأربعاء، إن ما حدث في إربد هو عملية أمنية ضد "جماعة مرتبطة بتنظيمات إرهابية كانت قد خططت للتعدي على أمن الوطن والمواطن".
 
وقال النسور في كلمة له أمام مجلس الأعيان الأردني، إن "العملية حققت أهدافها بنجاح تام".

في وقت سابق الثلاثاء، أعلن مصدر أمني أردني مقتل أحد أفراد القوة الأمنية، وهو برتبة نقيب، أثناء العملية الأمنية التي كانت تنفذ في مدينة إربد، كما أنه أصيب فردان آخران من القوة تم إسعافهما وهما قيد العلاج، إضافة إلى إصابة مواطنين اثنين كانا على مقربة من المكان، حيث أصيب أحدهما بيده، والآخر في قدمه، وحالتهما العامة متوسطة.
 
وقال المصدر إنه تم القبض على أحد الخارجين عن القانون، إضافة إلى مقتل أربعة منهم.

من جهته، قال القيادي في التيار السلفي الجهادي بالأردن، محمد الشبلي، الملقب بـ"أبي سياف"  إن جميع المتورطين في عملية إربد هم من "السلفيين المتشددين".
 
وقال شهود عيان إن رجال الأمن العام تبادلوا إطلاقا كثيفا للنار مع خلية يعتقد أنها تتبع لتنظيم الدولة في مخيم إربد والمناطق المحيطة به، ووصلت تعزيزات أمنية للمدينة مدعمة بالطيران المروحي.

وفرضت قوات الأمن الأردنية تشديدات أمنية في المدينة، شملت إغلاق المولات التجارية وإيقاف الحركة في شارع الدفاع المؤدي لدائرة المخابرات في مدينة إربد؛ تحسبا لأي طارئ.

عن الكاتب

عاجل بوست عاجل بوست

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016