"السيسى" يصدر قرار الإطاحة بـ"البرادعى" من أعين المصريين

كشفت مصادر مطلعة بوزارة التربية والتعليم أن قرار سيادى صدر للوزارة بحذف وتعديل بعض كتب التربية واللغة العربية لمراحل التعليم المختلفة، وكان على رأسهم الدكتور محمد البرادعى الحاصل على جائزة نوبل، والمدير السابق لوكالة الطاقة الذرية، والذى سوق الانقلاب العسكرى فى الغرب بعد حدوثه.
وأوضحت المصادر، ان القرار جاء لأول مرة من جهة سيادية لم تعتاد أن تصدر الأوامر بنفسها، (مؤسسة الرئاسة)، بحذف سيرة الدكتور محمد البرادعى من بعض الكتب أبرزها كتاب اللغة العربية للصف الخامس الإبتدائى هذا العام، دون توضيح أسباب، مؤكدين على بقاء الرئيس الراحل أنور السادات والدكتور أحمد زويل فقط.
وأوضح بعض المعلمون أنهم فوجئوا بحذف اسم وصورة البرادعي في "نشاط 3"، في الفقرة التي تتحدث عن أسماء الفائزين بجائزة نوبل، وشملت الفقرة هذا العام الرئيس الراحل محمد أنور السادات والدكتور أحمد زويل فقط، بينما كانت الفقرة نفسها تشمل العام الماضي اسم الدكتور محمد البرادعي.
يُذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تحذف فيها وزارة التربية والتعليم أجزاء من المناهج، حيث حذفت الوزارة وقت تولي وزير التعليم السابق محمود أبوالنصر، دروسًا عن "ثورة العصافير ونهاية الصقور" التي تتحدث عن حرق العصافير لأعدائها.
كما تم حذف درس يتحدث عن فتوحات صلاح الدين الأيوبي بالوحدة الأولى للصف الخامس الابتدائي، بجانب حذف أى كتابات من شانها إهانة السامية الصهيونية.
ويتوقع مراقبون أن تشمل التعديلات في مناهج العام المقبل مزيدًا من التغييرات والتعديلات المتؤائمة مع سياسات الانقلاب العسكري التي تستهدف بناء جيل بعيدا عن الإسلام والعلم، ويقترب من العسكر ولا يهتم بالإسلام الذي سيتحول لمجموعة من السلوكيات العامة، والآداب والاتيكيت، في ظل مطالب علمانية باستبدال مادة التربية الدينية بمادة السلوكيات والآداب.
وفي السياق ذاته، عدلت سلطات الانقلاب مقررات مناهج الدراسة بأكاديمية الشرطة، في سبيل تحويل الشرطة من جهاز مدني إلى جهاز تابع للجيش والعسكرية أكثر، بإلغاء مواد علم النفس والسلوكيات وعلم القانون الجنائي، والتركيز على الانضباط والالتزام العسكري.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق