غيمة تثير ضجة بالمغرب.. والأرصاد: مصدرها مجهول (فيديو)

نفت مديرية الأرصاد الجوية بالمغرب خبر سقوط غيمة بإحدى المناطق وسط المملكة، وقالت إنها (الغيمة) لا تحمل مميزات السحابة، بل إنها رغوة أكثر مما هي سحابة.

وقال مسؤول بمديرية الأرصاد الجوية، في تصريح  إن ما نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية لا يمت بأي صلة لسقوط سحابة.

وأضاف أن السحابة في الأصل مكونة من بخار الماء الذي يتصاعد إلى ارتفاع معين في السماء، حيث يتكاثف الهواء المشبّع بهذا البخار مكونا بذلك جزيئات الماء السائلة أو المتجمدة فتمتزج بذرات الغبار مشكلة بذلك السحب، في حين أن ما شاهدناه في الفيديو لا يعدو أن يكون "مادة اصطناعية لا تمت بأي صلة لمميزات الغيوم"، ويبقى مصدرها مجهولا.

وتابع: "ولكي تكون السحابة بتلك الكثافة، لا بد أن تصل درجة الحرارة لأدنى مستوياتها، في حين أن تلك المنطقة التي شوهدت فيها الرغوة لم تشهد انخفاض الحرارة أثناء تصوير الشريط".

وعن سؤالنا حول إن كانت "الغيمة" ناتجة عن اختبارات تتعلق ببرامج التلاعب بالطقس، من قبيل ما يعرف بـ"تلقيح السحب" قال: "لو كانت لسقطت الأمطار، التي هي الغاية من تلقيح السحب، في حين أنها لم تسقط".

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام إلكترونية عربية وأجنبية تداولت خبر سقوط غيمة على الأرض بالمغرب، وقالوا إنها حيرت العلماء حول العالم.

وسقطت "الغيمة" في منطقة دكالة (وسط المغرب) الخميس الماضي، حيث صورها أحد سكان المنطقة ونشرها على حسابه بموقع "يوتيوب"، وأظهر الشريط المصور رغوة ضخمة بيضاء كثيفة منتشرة في مساحة واسعة على الأرض. 
 
وبحسب صحيفة "ديلي ستار" اللبنانية الناطقة بالإنجليزية، فإن خبراء الأرصاد أكدوا أن هذه الغيمة (الرغوة) لديها خصائص اصطناعية ناتجة عن بعض الاختبارات التي تتعلق ببرامج التلاعب بالطقس التي تجريها بعض الدول الصناعية.




شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق