تعرف على نص البرقية التى ارسلها مواطن لـ"السيسى" فأمر بإيداعه فى مستشفى المجانين

أثارت البرقية التى أرسلها أحد مواطنى المنيا إلى عبدالفتاح السيسى، موجة ممزوجة من الغضب والسخرية والتى تلخصت فى عدة طلبات بإعادة مبارك ونجلة والمشير طنطاوى، إلى مناصب بالسلطة بجانب تغيير القوانين والدستور (الذى جاء عقب الانقلاب العسكرى)، واتجه الإعلام الموالى للعسكر إلى تلك القضية بإن الشخص مريض نفسى رغم عدم ثبوت ذلك، وقالوا أنه اعترف على نفسه، إلا أن بعضها أكد أن أمر إحالته إلى مستشفى الأمراض العقلية صادر من رئاسة الجمهورية (الانقلاب العسكرى).
وبدأ الأمر عندما أمرت نيابة مركز مغاغة بعرض مواطن أرسل برقية لـ"السيسى" يطالبه فيها بتغيير القانون والدستور بشكل عاجل، على لجنه طبيه لفحصه والتى اقرت فى تقرير رسمى أنه يعانى من مرض نفسى، حسب التقرير.
وأعلنت أيضًا، أن سبب المحضر هو عدم سداد "أحمد.م.ع" 46 سنه، لمصروفات إرسال البرقية التى لا تتعدى جنيهات، والمعنيه برئاسة الجمهورية وإلى مكتب عبدالفتاح السيسى، تحديدًا، وقال مقدم البلاغ أن المذكور أورد فى طلبه أشياء اسماها بالغريبة.
وكان على رأسها تبرئة "مرسى" ومبارك، بجانب اسناد رئاسة أحد الأحزاب التى لم يسمها إلى جمال مبارك.
وأضاف أنه لم يكتفى بذلك، بل
أنه طالب بتغيير الدستور الذى قال بإنه غير مفهوم، بقيادة المشير محمد حسين طنطاوى، وزير دفاع المخلوع ورئيس المجلس العسكرى السابق، بصحبة الدكتور احمد عمر هاشم، رئيس جامعة الأزهر السابق، دون أن يحدد لماذا هؤلاء الشخصيات تحديدًا.
وعقب تقديم البلاغ بساعات قليلة وإبلاغ الجهات المعنية التى أرادت فى بادئ الأمر استغلاله كشو إعلامى لكنه لم يفلح تم اعتقال المذكور عند نشر قصته بإحدى المواقع الإلكترونية الإخبارية، واخراج تقرير رسمى بإنه مريض نفسى

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق