السيسي في مأزق بعد تهديد عكاشة بإظهار شهادة ميلاد امه الاصلية والتي تثبت ديانتها اليهودية



هل يتورط السيسى فى اغتيال عكاشه بعد تهديده بظهور شهاده ميلاد امه الاصليه والتى تكشف انها يهوديه الديانه ومغربيه الجنسيه قبل تنازلها عن الجنسيه المغربيه وتغير ديانتها الى الاسلام وهنا يصبح دخول السيسى للحربيه باطل لانه يشترط ان يكون الاب والام مصرى الجنسيه  فى الاصل وان تم التغير لا يصح لان حتى الجدود يجب ان يكونوا مصرين وعليه فأن ترشحه لرئاسه الجمهوريه باطل ومن هنا ننتسأل كيف تحدث هذه التجاوزات داخل المؤسسه العسكريه وهى تمثل خطر حقيقى على الامن القومى وهل مخطط السيسى ادخال اسرائيل الى مصر بسلميه بعد شراء مديونيتها فتصبح المتحكمه فى الشعب فيهرب الشعب من القمع والظلم ويحدث التهجير وبعدها تفتح اسرائيل سد النهضه ويعود النيل ولكن للمواطن الاسرائيلى فأراد عكاشه ان يرضى جميع الاطراف ان تدخل اسرائيل الى مصر ولكن بعلم من المصرين وان يعيش المواطن الاسرائيلى الى المصرى بدون تهجير واخلاء مصر فهكذا كان يفشل مخطط اليهود  وحلم اليهود الابدى من النيل للفرات بعد ان بات وشيكآ بى اسقاط العراق وسوريا وربما دول الخليج التى بدأت الحرب تنهكها وبدأت السعوديه  بعمل قرض 10 مليار دولار من البنك الدولى لاول مره فى تاريخ السعوديه بعد ظهور النفط وايضآ الامارات التى بدأ اقتصادها فى التدهور بسبب الحرب ومساعدتها لمصر وتم الانقلاب على عكاشه برفده من المجلس البرلمانى واسقاط عضويته ولانه تكلم عن الحقيقه فى العلن بدل الخفاء  كما قالت لميس الحديدى فى بوابه الفجر وهى التى تم تعينها من قبل السيسى  وبعد تهديد عكاشه بكشف المستور تم ارسال وفد من المخابرات الى بيت عكاشه ليدخل بعدها فى غيبوبه وحاله حرجه

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق