انتحارية أنقرة.. عانقت كعاشقة قبل تنفيذ الهجوم (صور)

كشفت وسائل إعلام تركية، هوية منفذة التفجير الانتحاري الأخير في أنقرة، وقالت إنها كانت عضوا في خلية "إرهابية" مكونة من خمسة أفراد وشاركت في معسكر تدريبي في سوريا عام 2013.
وقالت وسائل الإعلام، إن الفتاة تدعى سهر تشاجلا دمير (24 عاما)، كانت قد انتسبت إلى حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، وشاركت في الترويج لأفكاره، بالإضافة إلى انتسابها إلى معسكر تدريبي تابع للحزب مدة ثلاث سنوات، بحسب صحيفة "ديلي".
وأشارت صحف تركية إلى أن شخصا آخر يدعى أزجر أنسال (26 عاما)، اشترك مع سهر في عملية التفجير الانتحاري الذي استهدف الأحد الماضي وسط العاصمة التركية أنقرة وأودى بحياة 37 شخصا وخلّف 125 جريحا.
ونشرت وسائل الإعلام صورا للانتحارية وزميلها قبل ساعات قليلة من التنفيذ، حيث أظهرتهما الصور الملتقطة بكاميرا مراقبة وهما يتعانقان كعاشقين للتمويه على تحركاتهما.
بعدها توجهت دمير إلى مركز العاصمة في منطقة الكيزلاي، لتزرع السيارة المفخخة بالقرب من مركز الحافلات في المنطقة.
الصورة الوحيدة لمنفذي ومخططي التفجير نشرتها صحيفة "حرييت" أثناء تواجدهما أمام "محطة وقود"، وذكرت الصحيفة أن فاهيت ودمير تعمدا معانقة بعضهما البعض والتعامل كعشيقين من أجل عدم لفت الانتباه إليهما.
وفي السياق ذاته، أشارت الصحيفة إلى أن فاهيت ودمير التقيا في أنقرة بتاريخ 26 فبراير/ شباط، وقاما بإجراء فحص لمكان التفجير المقرر.
ولا تزال السلطات الأمنية التركية تبحث عن فاهيت الذي فر قبل التفجير، ومن المحتمل أن يكون قد هرب إلى سوريا.



 

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق