عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

بالتفاصيل| كيف أنهت كتائب القسام على حلم "نتنياهو" بالمفاجأة الأخيرة وجعلته يعاود عّد جنوده

انفجرت وسائل الإعلام العالمية يوم أمس الجمعة عقب بث حركة المقاومة الإسلامية حماس، فيديو لأربعة من جنود الاحتلال المأسورين لديها والتى أنكرت سلطات الاحتلال وعلى رأسهم نتنياهو، وجود أى أسرى من جنوده لدى "حماس" وأن هناك فقط جثتين اختفتا فى ظروف غامضة.
لينهى "أبوعبيدة" يوم أمس جدل حكومة اليمين الصهيونى المتطرف ويضعها فى موقف محرج للغاية، ويجعل الجميع يطالب "نتنياهو" بوقف أكاذيبه ومراجعة عد جنودة فى الجيش حتى تتضح الحقائق.
نزيه أبوعون، أحد قيادى حركة "حماس" يقول أن "شريط القسام وضع المستوى السياسي الإسرائيلي والحكومة اليمينية المتطرفة "في ورطة"، معتبراً أن توقيت بثه كان موفقاً، لكون الإعلام المقاوم له مصداقية في الشارع الإسرائيلي".
وقال في تصريحات صحفية حسب ما نشره موقع "الخليج أونلاين": إن "شريط القسام له عدة دلالات، أولها وضع حد لما سمّاه الكذب والدجل الذي تمارسه سلطات الاحتلال على مواطنيها بالدرجة الأولى".
وأضاف أبو عون: ثاني الدلالات "تحريك ملف المفاوضات الذي يعمل نتنياهو على إماتته، على أمل أن يصل الشعب الفلسطيني إلى حالة من اليأس وينسى هذا الموضوع، وعلى هذا يقدم نتنياهو أوراقه التي يريدها، بحيث يضغط على المقاومة الفلسطينية بهذا الوضع".
وأكد القيادي بحماس أن "الدلالة الثالثة هي إعادة الأمل للشعب الفلسطيني وبالذات المقاومة، بعد سلسلة الأحداث والمواقف التي لا تعبّر عن الفلسطينيين"، في إشارة منه إلى تعزية وفد رسمي من السلطة الفلسطينية بوفاة الجنرال في جيش الاحتلال الإسرائيلي منير عمّار، قبل أيام.
وشدد أبو عون على أن "القسام يستهدف رفع الروح المعنوية للمقاومة، وإيصال رسالة للشعب الفلسطيني بأن المقاومة هي الحل والطريق للوصول إلى الهدف الرئيسي؛ وهو كنس الاحتلال من بلادنا".
وفيما إن كان شريط القسام ينذر بإمكانية إبرام صفقة قريبة، أجاب أبو عون: "يتعلق ذلك بحسابات حزبية بالدرجة الأولى، وبمدى ضغوط أهالي الجنود الأسرى على حكومة اليمين، وهذا ما قد يدفع نتنياهو إلى الإقدام على إبرام صفقة"، لكنه استدرك قائلاً: "تعلمنا أن الصفقات السابقة سواء مع المقاومة الفلسطينية أو اللبنانية؛ أنها تأخذ فترة من الزمن".

 صفقة تاريخية

وبدوره، يرى الباحث في الشؤون الإسرائيلية، علاء الريماوي، أن حركة حماس تحاول، على المستوى السياسي، ضرب الأوراق في وجه نتنياهو فيما يتعلق بملف الجنود الأسرى، أما على المستوى الأمني، فإنها تتعمد إظهار "الصورة المرتبكة" لأداء الأمن الإسرائيلي.
ويؤكد بأن "شريط القسام يحمل مضامين تدل على قدرات هائلة، وأنه يبرز الآن على الساحة الفلسطينية كأبرز قوة عسكرية" وهذا- برأيه- "يعطي حماس وضعية جيدة، قد تضعنا أمام "صفقة تاريخية"، لم يقدر توقيتها".
من جانبه، يرى الكاتب والمحلل السياسي حمزة أبو شنب، أن حكومة الاحتلال تعيش مأزق ملف الجنود المفقودين في غزة، وتخشى من الحديث فيه؛ لأنه قد يسبب انهيار الائتلاف الحاكم.
وأضاف أبو شنب: "إن بث الصور وربطها بما بث في السابق من صور للجندي الإسرائيل "جلعاد شاليط"، يقودنا إلى أن القسام أراد إيصال رسالة بأن عامل الوقت ليس في صالح إسرائيل، وأن الخبر اليقين لدى المقاومة"، واعتبر في الوقت نفسه أن "شريط القسام رسالة داعمة لانتفاضة القدس".
يشار إلى أن كتائب القسام كانت قد كشفت في الثالث من يناير 2016، معلومات عن وحدتها الأمنية السرية التي يسند إليها تأمين الأسرى الإسرائيليين في قبضتها، ونشرت صوراً تُظهر الجندي شاليط مع آسريه الخمسة الذين أعلنت أسماءهم واستشهدوا في فترات مختلفة.
وظهر في المقطع الذي بُث على قناة الأقصى شاليط وهو في رحلة يبدو أنها لشاطئ البحر، وصور أخرى من مكان سجنه وحوله آسروه.
الجدير بالذكر أن الإعلام العبري انشغل بتغطية تصريحات أبو عبيدة، فقد وصفت القناة العبرية الثانية نشر كتائب القسام صور أربعة جنود مفقودين في غزة، بأنها محاولة لاستفزاز مشاعر الإسرائيليين، واللعب على هذا الوتر، معتبرة أنها مناورة جديدة.

عن الكاتب

عاجل بوست عاجل بوست

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016