عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

الأغبى والأخطر والأعجب والأكذب في حوار السيسي (فيديو)


توقف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، عند عدد من التصريحات التي أدلى بها رئيس الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، في حواره مع الإعلامي أسامة كمال، مساء الجمعة، الذي تناول فيه إنجازاته خلال عامي حكمه، ووصفوا بعضها بالغباء، وبعضها الآخر بالأخطر، والأعجب، وحتى الأكذب.

وقال النشطاء إن حوارات السيسي، وخطاباته، لا تخلو كعادتها من لحظات غباء أو أقوال محرجة أو أكاذيب أو فضائح لدخيلة نفسه، لاسيما عندما يترجل عن النص المكتوب، وإن هذه اللحظات تكررت أكثر من مرة في الحوار الأخير.

يقر بأن المصريين يرفضونه

عندما سأله كمال عن حقيقة القبض على كل من يعارضه.. ردَّ السيسي بابتسامة عريضة، قائلا، وهو يضحك: "هنجيب التسعين مليون.. ده التسعين مليون كلهم بيتكلموا".

واعتبر نشطاء هذا الرد دليلا على إقرار السيسي بأن غالبية المصريين يرفضون حكمه، وينتقدونه.

وقالوا إن المرء مخبوء تحت لسانه فإذا تكلم انكشف، مشيرين إلى أن زلة لسان السيسي تكشف عن يقينه العميق بأن الشعب المصري كله معارض لنظامه.

وتساءل ناشط: "منين الشعب 90 معاك، ومنين لو هتحبس المعارضين هتحبس 90 مليون؟".




الغباء ثانية: "ما فيش سعة صدر"

وتكرر ما اعتبر غباء السيسي، لدى تقديم أسامة كمال التحية والشكر للسيسي، على سعة صدره، لقبول الحوار، إذ ردَّ عليه الأخير بالقول: "لا طبعا ما فيش سعة صدر.. ولا حاجة". 


التفريعة الجديدة للقناة هدفها رفع الروح المعنوية للشعب

وأبدى نشطاء دهشتهم من تصريح السيسي، العجيب، بأن التكلفة العالية لمشروع قناة السويس الجديدة كان الهدف منها رفع الروح المعنوية للشعب مهما كان الثمن.

فقد أشار السيسي إلى أنه بالإضافة لجدواه الاقتصادية، كانت هناك أسباب أخرى هي أن "الشعب المصري يعمل أمرا في سنة كان هيتعمل في خمس سنوات، وده كان مثار تقدير وإعجاب العالم"، وفق قوله.

وأضاف أنه كان يجب أن يعرف المصريون أنهم قادرون، مشيرا إلى أن المشروع كان محاولة لتقدير الذات المصرية على أنها قادرة على أن تعمر، وتعمل المستحيل.

وأقر السيسي ما قاله "كمال" من أن الكلفة الزائدة لإنجاز المشروع في سنة واحدة كانت أيضا لرفع الروح المعنوية للشعب المصري.

وكلف مشروع حفر تفريعة جديدة لقناة السويس ما يزيد عن الستين مليار جنيه مصري، وكان سببا في أزمة اقتصادية كبيرة ضربت السوق المصرية، وأدت لنقص العملات الأجنبية، ما أعقبه ارتفاع غير مسبوق في سعر الدولار مقابل الجنيه، وتهاوي سعر الأخير لأدنى مستوياته في التاريخ.

واعتبر مراقبون أن المشروع تسبب بخسائر كبيرة لحقت بقناة السويس ذاتها، وهو ما أدى لنقص إيرادتها بشكل حاد، ثم اقتراضها أكثر من مرة من البنوك، كان آخرها في شهر آيار/ مايو الماضي، قرضا بقيمة تقارب 600 مليون يورو، أي ما يزيد على 6 مليارات جنيه مصري لتمويل التزامات مالية مستحقة عليها.



التخطيط لـ"30 يونيو" كان قبلها بفترة كبيرة

واعتبر النشطاء تصريح السيسي بأن التخطيط لـ"30 يونيو" بدأ قبلها بفترة كبيرة، ومنذ وقت مبكر، هو التصريح الأخطر.

وقال السيسي في معرض تأكيده إنه لا يخاف: "الموضوع (الانقلاب) لم يبدأ بـ30 يونيو، الموضوع (الانقلاب) بدأ قبل كده بكثير".

وأضاف: "نفتكر كويس أننا حاولنا الإصلاح، وتوفير صيغة للتفاهم، ليست بين القوات المسلحة ونظام الحكم في ذلك الوقت (يقصد حكم الرئيس محمد مرسي، الذي جاء به وزيرا للدفاع)، وإنما بين الدولة والمجتمع ككل".

وأردف: "استدعينا أنفسنا نتيجة إحساسنا بالمسؤولية والخطر، وحبنا لأهلنا وشعبنا اللي إحنا منه، حتى لا تحدث مشكلة كبيرة له.. هو اللي دفعنا لكده (الانقلاب).. كان ممكن ملناش دعوة بالموضوع ده، لكن كنا خايفين على الدولة".

وتابع: "ما كانش فيه خوف على الشعب المصري، ما كانش فيه خوف إلا أن الدولة تسقط في حرب أهلية، لا أول لها ولا آخر".

واستطرد: "من حكمة ربنا إن إحنا شايفين الدول اللي تدخل المأزق ده بيحصل فيها إيه".

وعلق نشطاء على هذا التصريح بالقول إن تصريحات "السيسي" تلك تكذب تصريحاته السابقة بأن تنفيذه، وقيادات المجلس العسكري، للانقلاب على أول رئيس مدني منتخب، جاء استجابة للمتظاهرين في 30 حزيران/ يونيو.

وعلق المحلل السياسي "ياسر الزعاترة" على ذلك –عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"- قائلا: "وحدهم أصحاب المواقف المسبقة، هم من كانوا يرفضون الاعتراف بأن التخطيط للانقلاب على مرسي قد بدأ منذ لحظة فوزه.. الآن، يعترف السيسي بذلك".
 
وقال أحد النشطاء: "يعنى 30 يونيو مش ثورة شعبية عفوية.. سيبوه ماحدش يكلمه، وهو هيعترف بكل حاجة".




ويكذب: 90% من المساجين متهمون بقضايا جنائية

ووصف نشطاء بالكذب قول السيسي إن 90% من الشباب المسجونين في حكمه بأنهم متهمون في قضايا جنائية.
وحسب قوله: "كلام مسؤول.. 90% من الموجودين في السجن جنائي.. أحكام قضائية لجنائيين.. يعني سرقة.. كده". 
وأردف: "نظرت ليهم 3 مرات، وهانظر ليهم الرابعة.. عدد بسيط خالص".



الختام

واختتم حواره بالقول: "بفضلك يا رب.. كل خير يا مصريين هتشوفوه". وأردف: "مصر أم الدنيا وهتبقى أد الدنيا".





خبيرة: لغة جسده عسكرية دفاعية

إلى ذلك، قالت خبيرة لغة الجسد، رغداء السعيد، إن حوار السيسي التلفزيوني، جاء معبرا عن لغة الجسد العسكرية الدفاعية، مضيفة أنه شخصية عاطفية حسية، تجيد التواصل مع الجماهير.

وأضافت السعيد - في حوارها ببرنامج "ساعة من مصر"، عبر فضائية "الغد" – أن السيسي لديه "لزمات" استخدمها أثناء الحوار مثل "صحيح"، و"تعالوا، وتعال"، "وخلوني أقول لكم"، "وأنتم مش عارفين إن إحنا كذا"، و"أنتم مش بتحبوا مصر؟"، مشددة على أن نبرة صوت السيسي كانت حادة، واستمرت بشكل سردي هادئ.

وأكدت أن قبضة يد السيسي، التي ظهرت لأكثر من مرة في الحوار، تعني التحكم والسيطرة، مدللة على ذلك بأن السيسي كان يفكر كثيرا قبل الإجابة عن بعض الأسئلة في وقت أجاب عن عدد من الأسئلة بطريقة عفوية دون تفكير.

وشددت على أن السيسي رجل حذر أثناء الحديث، كما أنه يستخدم أسلوب رمي الكرة في ملعب المستمعين لعدم إثارة الجماهير، مشيرة إلى أنه أجاب عن عدد من الأسئلة بأسئلة دون إجابات واضحة منه.



عن الكاتب

عاجل بوست عاجل بوست

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016