لعنة "مرسى" تُصيب بريطانيا وتنزع الستر الإلهى عن داعمى العسكر

كشف الكاتب الصحفى سليم عزوز، عن اللعنة التى حلت على بريطانيا بسبب الرئيس محمد مرسى، وقال، أن تلك اللعنة، جائت بعد خروجها من الاتحاد الأوروبى، وهى بداية النهاية للاتحاد الذى تولى هندسة الانقلاب العسكرى، على الشرعية فى مصر وإرادة المصريين عبر كاثرين آشتون.

آشتون وطريق "مرسى" .. ومذبحة المصريين


وأوضح عزوز قائلاً، أن آشتون التى كانت تشغل مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد جاءت لتضعف همة الإخوان، وكانت الوحيدة التى التقت الرئيس المختطف لتضغط عليه للقبول بالدنية فى أمره وبدون أن تعلن عن ما دار فى اجتماعها معه أو مكانه ولتعطى شرعية دولية لعملية اختطافه، وبعد أن تأكدت باعتبارها فاعل خير ووسيطًا نزيهًا من أن اعتصام رابعة غير مسلح واطمأنت بنفسها من ذلك، غادرت لتعطى السيسى الضوء الأخضر بارتكاب واحدة من أكبر عمليات الإبادة الجماعية وأشرسها على مر التاريخ.

وأضاف "عزوز"، أنها ذاتها اللعنة التى أصابت حلفاء العسكر ونزعت الستر الإلهى عنهم فصاروا يفشلون حتى وهم نيام .

وكانت رئيسة لجنة الاستفتاء فى بريطانيا، قد أعلنت عن فوز معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبى، بعد تصويت غالبية البريطانيين لصالح خيار الخروج، في وقت توالت ردود الأفعال الأوروبية المستاءة من نتائج الاستفتاء.

وقالت جينى واتسون، إن 51,9 من البريطانيين صوتوا في الاستفتاء الذى جرى الخميس الماضى لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبى بعد عضوية استمرت 43 عامًا.

وفي ردود الأفعال، صرح زعيم المجموعة البرلمانية لحزب المحافظين، بأن الشعب البريطانى صوّت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبى، مضيفًا "الآن علينا أن نتكاتف".

وعلى الصعيد الأوروبى، قال رئيس البرلمان الأوروبى، مارتن شولتز، إن "بريطانيا اختارت أن يكون لها مسار خاص بها وسيكون مسارًا صعبًا جدًا". من جهته قال وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير، إن "الأنباء من بريطانيا مقلقة.. يبدو أنه يوم حزين لأوروبا والمملكة المتحدة".

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق