مجزرة دبابات في الغوطة الشرقية .. قتلى قوات الأسد بالعشرات والنظام يعلن تهدئة لمدة 72 ساعة .

نتيجة بحث الصور عن الغوطة وجيش الاسلامتمكن "جيش الإسلام" من صد محاولات جديدة لقوات الأسد والميليشيات الشيعية للتقدم في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، بعد معارك عنيفة خلفت تدمير 4 دبابات وعربة شيلكا و" BMB ".
وأفاد مصدر عسكري في "جيش الإسلام"   بمقتل أكثر من 35   عنصراً في صفوف قوات الأسد والميليشيات الشيعية جراء المعارك المتواصلة على جبهات "ميدعا وحوش الفارة" بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية.

وأكد المصدر أن مقاتلي "جيش الإسلام" تمكنوا أيضاً من تدمير أربع دبابات من طراز (t72)، وعربة شيلكا وعربة BMB.

من جانب آخر، شنت طائرات الأسد الحربية أكثر من 25 غارة استهدفت بلدات "ميدعا وحوش الفارة ومحيط حوش الضواهرة وأطراف الميدعاني"، بالتزامن مع تعرض بلدتي حزرما والنشابية لقصف بصواريخ "أرض - أرض"، وسط قصف مدفعي تعرضت له بلدة حوش الفارة ومحيط حوش الضواهرة.

هذا و أعلن نظام الأسد اليوم الأربعاء، وبالتزامن مع أول أيام عيد الفطر، وقفاً لإطلاق النار لمدة 72 ساعة (خلال أيام عيد الفطر الثلاثة) في خطوة مفاجئة لم يعرف بعد سبب اتخاذها.

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام عن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة" قولها: "يطبق نظام التهدئة في جميع أراضي الجمهورية العربية السورية لمدة 72 ساعة اعتباراً من الساعة 1 من يوم 6 تموز وحتى الساعة 24 يوم 8 تموز 2016".

ورغم أن الإعلان عن نظام التهدئة هذا، وبحسب الخبر المشار إليه، كان يجب أن يطبق منذ الساعة 1 أي منذ أولى ساعات صباح اليوم الأربعاء، إلا أن قوات النظام قصفت حتى لحظة إعداد هذا الخبر عشرات الأحياء والمناطق في حلب وريفها، كما شهد الريف الحمصي قصفاً من قبلها، بالإضافة إلى تعرض بلدة اللطامنة بريف حماة لقصف مماثل سقط على إثرها شهداء وجرحى.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق