وفاة طفل مصري داخل أحد أقسام الشرطة نتيجة التعذيب

وفاة طفل مصري داخل أحد أقسام الشرطة نتيجة التعذيبقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات إن طفلا يدعى أحمد عادل يونس (13 عام) لقي مصرعه، السبت، داخل قسم شرطة أول مدينة نصر بمحافظة القاهرة، نتيجة التعذيب لمدة خمسة أيام متواصلة بعد إخفائه قسريا لمدة شهر.

وذكرت- في بيان لها مساء السبت- أن الطفل المتوفى هو طالب بالصف الثالث الإعدادي، وقد تم اعتقاله من محافظة الإسكندرية، ثم تم ترحيله إلى 
مقر تابع لجهاز الأمن الوطني بمنطقة لاظوغلي في محافظة القاهرة، وتم تعذيبه هناك لمدة خمسة أيام، قبل أن يتم نقله إلى قسم شرطة مدينة نصر، بعد تدهور حالته الصحية؛ نتيجة التعذيب والكهرباء الزائدة التي أثرت على المخ؛ ليلقي حتفه، بعد إهمال متعمد من قبل ضباط القسم.

وفي سياق متصل، أكدت التنسيقية أن معتقل بسجن وادي النطرون، يدعى محمود مكاوي جمعة عفيفي، يعاني من الإهمال الطبي المتعمد، عقب تدهور حالته الصحية، بسبب مرضه بفيروس B، ومنع دخول الأدوية له داخل السجن.

ويبلغ "مكاوي" من العمر 29 عاما، ويعمل سائقا، ويقيم بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة، حيث تم اعتقاله يوم 20 أيلول/ سبتمبر 2013، أثناء عودته من عمله بمدينة نصر بالقاهرة، وهو أحد أبناء محافظة الفيوم مركز إطسا.

جدير بالذكر أنه قد سبق أن صدر ضد "مكاوي" حكما بالحبس خمس سنوات، وذلك في القضية رقم 42947 لسنة 2013 جنايات مدينة نصر بتاريخ 5 كانون الأول/ ديسمبر 2015.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق