"عصام عبدالشافي" يكشف علاقة فضيحة "توني بلير" بمصر وأبناء "زايد"

 عصام عبدالشافي يكشف علاقة فضيحة توني بلير بمصر وأبناء زايد كشف، الدكتور عصام عبد الشافي، أستاذ العلوم السياسية، عن علاقة فضيحة رئيس الوزراء البريطاني السابق "توني بلير" بمصر، وذلك بعد نشر تقرير "تشيلكوت" الذي أدان "بلير". 

كتب، "عبد الشافي" تغريدة نشرها على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" قال فيها: "توني #‏بلير رئيس وزراء بريطانيا الأسبق الذي كان الذراع اليمني للرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو #‏بوش في غزو العراق عام 2003، وأخيراً تم نشر تقرير "تشيلكوت" حول الغزو، والذي أكد جرائم بلير في الحرب". 

أضاف: "القضية ليست في التقرير أو في الجرائم لأننا نعيش مرحلة عجز لا نستطيع فيها القصاص من بلير، القضية أن بلير هو الآن مستشار #‏أبناء_زايد في الإمارات، وكبير مخططي جرائمهم في: مصر وليبيا، واليمن ومالي وسوريا وتونس والمغرب وصربيا والسودان وغيرها الكثير
وفي كل دولة من هذه الدول الهدف هو التدمير والتفكيك والتخريب، وأبناء زايد أحد الأدوات القذرة خلف كل مخططات هذا التدمير والتفكيك". 

واشار "عبد الشافي": "إلى شرفاء الأمة: لستم في حاجة لمرور 13 عام أخرى حتى يصدر تقرير يؤكد ما نقوله اليوم الجريمة متكاملة الأركان ... جوهرها خيانة الأمة وتفكيك الأوطان أدواتها القذرة كثيرة ومتعددة ... أبرزها أبناء زايد ومن يقف خلفهم". 

وطالب "عبد الشافي" في نهاية تغريدته قائلاً: "أوقفوا الخونة والمجرمين والفاسدين وإلا عليكم من الله ما تستحقون". 

جدير بالذكر أن صحيفة الجارديان البريطانية، كانت قد نشرت تقرير "تشيلكوت" حول حرب العراق الذي اكد أن توني بلير أرسل القوات البريطانية للعراق قبل استنفاد كل الحلول السلمية، وبحسب التقرير فإن كلا من بريطانيا والولايات المتحدة قوضتا سلطة مجلس الأمن باتخاذ الحل العسكري في نفس الوقت الذي كانت البدائل السلمية موجودة ومتوفرة، وبعد نشر التقرير مباشرة، أعلنت عائلات الجنود البريطانيين القتلى، استعدادهم لاتخاذ إجراءات قانونية ضد توني بلير، بتهمة إدخال بريطانيا في حرب بشكل غير قانوني، ودون حتى اللجوء لموافقة البرلمان البريطاني.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق