عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

الحكومة الاردنية قلقة من حجم التأييد الشعبي لـ أردوغان

أردوغانيفسر مراقبون تأخر الحكومة الاردنية في ادانة الانقلاب العسكري في الاردن بالعلاقات السيئة التي تجمع الاردن بـ أردوغان. ويدلل هؤلاء  بل اكتبان البيان المتاخر ايضا لم يستعمل اي مفردات او لغة تنحاز الى حكومة أردوغان ونظامه بل  اكتفى بابداء القلق من الاضطرابات.



 العلاقات بين نظام أردوغان والأردن متحفظة اصلاً بطبيعتها ، وسبب التأخير في الموقف الرسمي لم يكن اكثر من مجرد مجاملة للحليفين المصري والاماراتي، لكن ذلك لا ينفي ان الاردن بشقها الرسمي لا تحب اردوغان ولا مواقفه السياسية خلافا للشارع الذي خرج احتفالا بفشل الانقلاب.
ويرى مراقبون ان الأردن الرسمي يعتبر تركيا أردوغان من “رعاة التنظيمات الإرهابية في سوريا ” ولا يقيم معها علاقات إستراتيجية وتحالفية من الأساس ويدير العلاقات والاتصالات معها على اساس المصالح وبـ”القطعة” وفي إطار من الحذر الدبلوماسي المتحفظ.

ويبدو ان الزيارة اليتيمة التي قام بها لعمان داوود اوغلو رئيس الوزراء التركي الأسبقلم تات بنتيجة كبيرة على صعيد ترطيب العلاقات.

والجديد على صعيد العلاقة الهش بين تركيا والاردن اصرار عمان على ان اردوغان يدعم بشكل مباشر الاخوان المسلمين في الاردن فضلا عن دعمه لاخوان مصر .
لكن على الصعيد الشعبي تختلف المعطيات تماماً فقد وزع بعض الأردنيين الحلوى في الشوارع إحتفالاً بفشل الانقلاب وتصدرت الحركة الإسلامية الإشادة بالديمقراطية التركية والتنديد بالإنقلاب.

وهنا تقول اوساط حكومية ان الدولة راعت حجم الشعبية المفرطة لاردوغان في الشارع الاردني . واذهلها خروج مسيرات بالسيارات والاعلام التركية في مدن كمعان وبعض مناطق العاصمة فضلا عن تحول السفارة التركية الى محطة للاحتفال بفشل الانقلاب الامر الذي شكل علامات قلق للحكومة بسبب حجم التعاطف مع اردوغان اردنيا وهو ما يمكن قراءته بريبة على الاقل بالنسبة للدولة ؟

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016