لا طعام للأطفال في حلب

لا طعام للأطفال في حلب"نامت إلى جانبي بعدما بكت طويلاً. وضعت القليل من زيت الزيتون على معدتها. لم تعد تنفعها المسكّنات، وقد قصف مستشفى الأطفال بينما طبيبها عالقٌ في الريف. استيقظت مبتسمة، وصارت تضع يديها الصغيرتين على خدي، وتطلب الحليب على طريقتها. توجّهتُ إلى المطبخ وغليت المياه مع السكر. ملأت زجاجة الإرضاع وأعطيتها إياها. صارت تبكي وصرت أبكي معها". هذا ما تقوله صفاء عن حال طفلتها حلا (14 شهراً)، وقد باتت عاجزة عن تأمين الحليب لها بسبب الحصار المفروض على 350 ألف مدني في الأحياء الشرقية لحلب. تضيف "أصعب موقف قد تمر به أم أو أب هو العجز عن إطعام الأطفال".

حصار الأحياء الشرقية في مدينة حلب بدأ فعلياً منذ 11 الشهر الجاري، بعد سيطرة قوات النظام على طريق الكاستيلو، آخر الطرقات التي كانت تصلها بالأرياف المحيطة بها. يترافق الحصار مع قصف جوّي مستمرّ تشنّه طائرات حربية تابعة للنظام السوري وروسيا، مستهدفة ما تبقى من المنشآت الحيوية فيها، كالمستشفيات والنقاط الطبية والمستودعات الإغاثية، في وقت يقلّ مخزون الأغذية في المدينة.

وبخلاف العديد من المناطق المحاصرة في سورية، تقف حلب على شفا كارثة إنسانية في حال استمرار الحصار. ويتوقّع ناشطون ألا تصمد المدينة لمدة طويلة بسبب عدم وجود أراضٍ زراعية، على غرار العديد من المناطق المحاصرة الأخرى في البلاد.

بعد إطباق النظام حصاره، دمّر الطيران الحربي ست نقاط طبية محلية كان يعتمد عليها الناس للعلاج، وهي مستشفيات البيان والدقاق الجراحي والحكيم والسيدة الزهراء وبنك الدم المركزي والطبابة الشرعية. في هذا الإطار، يقول خلدون، وهو مسعف يعمل في حلب: "الحالات التي تصل إلى المستشفيات صعبة. والمستشف ليست قادرا على مساعدتهم. حتى الشهر الماضي، كنا نحوّل العديد منها إلى نقاط طبية في ريف حلب، خصوصاً أن عدد من الأطباء المتخصصين يتنقلون بين المدينة والريف لتلبية الاحتياجات. اليوم، خسرنا المستشفيات وأغلقت الطريق، ويستمرّ سقوط الجرحى الذين لا يجدون إلّا منازل أقاربهم وجيرانهم ليبيتوا فيها". يضيف أن أمل المصابين بالعلاج والشفاء بات ضعيفاً جداً.

يتابع خلدون: "استُدعيت لإسعاف مصاب في الحي المجاور. حملت حقيبة الإسعافات التي أحتفظ بها في بيتي، وركضت نصف المسافة لأنني لم أجد سيارة تقلني بسبب انقطاع الوقود. كان المصاب ممدداً في قبو أحد المباني. لم يكن هناك ضوء. اضطررت إلى حمله إلى الخارج. وأثناء علاجه، أخبرني ذووه أن ممرضاً نقل إليه دماً من دون إجراء الفحوصات لأنه كان ينزف بشدة، وقد دمر بنك الدم. لحسن الحظ أن خطأً لم يحدث، وإلا لكان فقد حياته على الفور". يضيف أن "الوضع الطبي مأساوي، والحاجة تفوق قدرتنا على المساعدة. لا دواء ولا تجهيزات ولا حتى أسرة للمرضى. حتى طريق الريف لم يعد متاحاً، وما تبقى من نقاط طبية تستعين بمتطوعين ليس لديهم خبرة طبية. - See more at: https://www.alaraby.co.uk/society/2016/7/30/%D9%84%D8%A7-%D8%B7%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%84%D8%A8-1#sthash.hCeet7AT.dpuf

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق