أردوغان: لن أضع يدى فى يد منقلب كـ"السيسى" اعتقل الرئيس الشرعى

أكد الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، بشأن العلاقات مع مصر أنه "طالما بقيت في منصبي فإني لا أفكر في الدخول في مسيرة تطبيع مع النظام الانقلابي في مصر"، ما لم يرفع الظلم الممارس على الرئيس المعزول محمد مرسي وأصدقائه.

واعتبر الرئيس التركي أن هذا الموقف من مقتضيات منصبه كرئيس جمهورية لدولة ديمقراطية منتخب بأصوات الشعب، "والديمقراطية لا تعترف بالانقلاب والطرق الانقلابية، أما مصر فيحكمها انقلابي انقلب على رئيس الجمهورية الذي انتخب بحصوله على 52% من أصوات شعبه".

وبخصوص أحكام الإعدام الصادرة في مصر بحق معارضي الانقلاب، قال "هناك قرابة ألفي محكوم عليهم بالإعدام في مصر، والغرب يقول إنه يعارض الإعدام، واسأل الغرب: لماذا تلتزمون الصمت حول مصر التي على وشك أن تنفذ أحكام إعدامها؟".

وقال إن الغرب أحجم ويحجم عن عمل ما يجب عمله، فالولايات المتحدة لم تفعل ما يجب أن تفعله، وكان يتوجب عليها ألا تسمح بحدوث مثل هذه الأمور، وكان عليها أن تبدي موقفا واضحا مما يحدث في مصر.

وختم قائلا "لا مشكلة بيننا وبين شعب مصر، فالشعب المصري شقيقنا، والمشكلة بيننا وبين النظام الحاكم، لا اعتراض لدي على المباحثات المنخفضة المستوى بين البلدين، لكني أعارض تماما تطبيعا على مستوى رئيسي الجمهورية".

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق