عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

كاتبة أردنيّة تصعق وزير خارجيّة الإمارات بردّ ناريّ بعد تهجّمه على “القرضاوي”


إستنكرت، الكاتبة الصحفية الأردنية، إحسان الفقيه، مهاجمة عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية الإمارات، رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور “يوسف القرضاوي”، وذلك عبر عدة تغريدات “نارية” نشرتها على حسابها بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” قالت فيها: “رد غير مسبوق للقرضاوي على عبد الله بن زايد.. هذا ما يجب أن يكون .. الإعراض عن الجاهلين ضرورة، ولكن الإشارة الى جهلهم واجب”.

واضافت في تغريدة اخرى: “الدواعش يا إبن زايد يُكفرون من لا يشتم الحُكّام.. الشيخ القرضاوي كان بضيافة خير ملوك العرب.. الدواعش أنفسهم ضحكوا من جهلك رغم أن أكثرهم أجهل منك”.
واردفت بتغريدة أخرى قالت فيها: “يا عبدالله بن زايد: فقط تغريدة واحدة لك تنتقد عمامات الشيعة التي تُحرّض على سفك دم المسلمين في #الكويت وغيرها.. لو كنت يا هذا من الصادقين”.
واستطردت “الفقيه” قائلة: “القرضاوي ككلّ علماء المسلمين يجتهد يُصيب يخطئ يُسدّد ويُقارب .. فمن أنا او أنتم او ذلك المسخ لكي نبخس عالِما لا نملك بعض علمه .. طوبى لشرفاء الأمة”.
واختتمت تغريداتها بسؤال لـ”بن زايد” قائلة: “قل لي من تستضيف في بيتك لأخبرك عنك.. خير الملوك استضاف علماء أجمعت عليهم الأمة.. وانت تستضيف دحلان وتشكيلة من مسوخ العالم.. وتمنحُ جنسيتك لدعيّ”.
جدير بالذكر أن عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية الامارات، كان قد علق على الأحداث التي ضربت السعودية مؤخرًا بتغريدة عبر حسابه على “تويتر” قال فيها: “هل تذكرون تحريم الشيخ الجليل بن باز رحمه الله للعمليات الانتحارية، هل تذكرون مفتي الإخوان القرضاوي عندما حرض عليها”.
وردّ العلامة “القرضاوي” عليه بتغريدة قال فيها “ردا على “عبد الله بن زايد” أني أشجع العمليات الانتحارية: “خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين”، وأختتم “فضيلته” تغريدته بقوله: “نعوذ بالله من شر الشياطين إذا ما انحلت اصفادها”.

عن الكاتب

عبدالله عبدالله
  1. سلمت يد الكاتبة المحترمة

    ردحذف
  2. سلمت يد الكاتبة المحترمة

    ردحذف
  3. من مهازل الأواخر من الأيام أن تعلو أصوات الرويبضة من التافهين فيمن يعتبرون أنفسهم بشر وهم دون مستوى الحيوانات فقد صدق وصف الله بهم إن هم إلا كالأنعام بل هم أضًل فنفاجأ عندما يطّلع دعًي لا يحسب بمقياس الرجال ولا حتى الغلمان ويتحدث بإسم إمارات صنعها الإنجليز عليهم لعنة الله لمن قال الله فيهم بأنهم أشد كفراً ونفاقاً وأجدر أن لا يعلموا حدود ما أنزل الله فلا يجوز تعليمهم القرأن لأنهم كما نرى نفاقهم وخبثهم لن ينتفعوا بالقرأن بل هو لعنة عليهم لشدة خبثهم وموالاتهم للصهاينة وأعداء الإسلام والمسلمين فهذه طبيعتهم في حين تجد الوفاء بالكلاب لكن هؤلاء الأعراب قذارة مركبة فسبحان الله الذي خلق الخنازير والفئران والذباب وزايد والأعراب ولله في خلقه شؤون

    ردحذف

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016