صورة طفلة سورية تحت الركام تبكي الملايين

media//version4_CGzTZ0tVIAAK24D.jpg أثارت صورة لطفلة سورية يجري سحب جثمانها من تحت الأنقاض بعد قصف مروحيات النظام بيتها، تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتظهر الصورة طفلة لا يتجاوز عمرها العامين يجري سحبها من ت
حت ركام المنزل وسط تأثر شديد من قبل المسعفين.
ونشر الكاتب والإعلامي السوري الدكتور أحمد موفق زيدان الصورة على صفحته بموقع تويتر، وعلق قائلاً: "الصورة التي أبكت الملايين لكنه عالم السياسة الدولية الحقير حذف أطفال الشام من عالمه..حسبنا الله ثم مجاهدونا".
  وتفاعل النشطاء على موقع تويتر مع الصورة وعلق عيسي العتيبي قائلاً: "حسبنا الله طفل في عمر الزهور لا ذنب له، يقتل بوحشية، إذن من هم صانعو الاٍرهاب ومن هم الإرهابيون حقاً إنها دول الكفر".
وقالت أميمة محمد: "لو كان المجتمع الدولى ينتفض إلى القتل لانتفض من أجل هذا الطفل، لكنه فقط يساند العملاء حتى لو كانوا طواغيت".

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق