السلطات الأردنية توافق على إدخال "طفل مخيم الركبان"

السلطات الأردنية توافق على إدخال "طفل مخيم الركبان" (فيديو)وافقت السلطات الأردنية، الأربعاء، على دخول الطفل إبراهيم صالح، المقيم في مخيم الركبان قرب الحدود الأردنية، لإجراء عملية جراحية له.

وأكد المكتب الإعلامي لـ"مجلس عشائر تدمر والبادية السورية"، أن السلطات الأردنية أبلغت المكتب التنفيذي للمجلس في المخيم بأن السلطات الأردنية وافقت على إدخال الطفل، وطالبت قوات حرس الحدود الأردنية أسرة الطفل بالإستعداد للدخول.

وكان ناشطون أطلقوا نداءات عبر شبكات التواصل الاجتماعي تحت وسم "أدخلوا طفل الركبان"، بعد انتشار مقطع فيديو يبين حالته الصحية السيئة، وقد منعت السلطات الأردنية دخوله. 

ويأتي منع إدخال الطفل بعدما أعلنت السلطات الأردنية، الحدود الشمالية والشرقية مناطق عسكرية مغلقة وأغلقت بوابات الإغاثة على خلفية مقتل سبعة جنود أردنيين وإصابة 14 آخرين، في تفجير بسيارة مفخخة تبناه تنظيم الدولة في حزيران/ يونيو الماضي.

ونفى الجيش الأردني في وقت سابق ما تم تداوله من منع إدخال طفل من مخيم الركبان إلى الأردن لغايات العلاج. وقال المصدر العسكري، بحسب تصريح، إنّ القوات المسلحة الأردنية "قدمت العلاج لمئات الآلاف من الأشقاء السوريين، دون مقابل أو منّة، ولم تتردد في يوم من الأيام في تقديم الخدمة الطبية لمن يحتاجها، وفي أي مكان من العالم، فكيف بأشقائنا السوريين؟".
 
وأضاف أنّه لم يُطلب من قوات حرس الحدود معالجة أي حالة، وأنّ كل ما يشاع عن منع الطفل من الدخول هو عار عن الصحة، علاوة على أنّه لم يتم التأكد من أنّ الصور تعود إلى طفل في مخيم الركبان أم لا، لأنه ليس هناك ما يشير إلى ذلك.

وجدد المصدر العسكري تأكيده أنّ الحدود ستبقى منطقة عسكرية مغلقة، ولن يسمح بالاقتراب منها لأي كان دون تنسيق مسبق.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق