النظام يعدم عناصره الفارين من معركة حلب

النظام يعدم عناصره الفارين من معركة حلبأفادت مصادر خاصة من داخل مناطق سيطرة قوات النظام بحلب، عن اعتقالات عديدة نفذتها قوات الأمن وعناصر "حزب الله" طالت عدداً من عناصر الشبيحة من منتسبي "الدفاع الوطني" وعناصر من قوات الأسد في حي الحمدانية أمس واليوم، وذلك بعد فرارهم من جبهات القتال مع الثوار، لا سيما على محاور كلية المدفعية وحي الراموسة.

وحسب المصدر فإن قوات الأمن نفذت إعدامات ميدانية بحق عدد من الجنود أمام رفاقهم، كعقوبة لكل من يترك جبهات القتال ويهرب، وسط أنباء عن احتجاز العشرات منهم في مراكز عدة بالحي، وفرض حراسة مشددة عليهم، في محاولة لإعادة زجهم في القتال على الجبهات المشتعلة بحلب.

وكانت شبكة بلدي نيوز نشرت بالأمس تقريراً يتحدث عن الخسائر الكبيرة التي منيت بها قوات النظام خلال المعارك الأخيرة مع الثوار على جبهات القتال المشتعلة ضمن معركة حلب الكبرى، وتعمد قوات النظام إلى إخفاء الأعداد الحقيقية لقتلاها، وتصوريهم على أنهم قتلى للثوار في محاولة لرفع معنويات شبيحتها وعناصرها.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق