غزة المحاصرة تخلق المعجزات



كيف تستفيد غزة المحاصرة من النفايات البلاستيكية؟بأجهزة ومعدّات محلية الصنع، وبعض الطرق اليدوية، تمكّن الفلسطيني عمر الرملاوي، صاحب مصنع للمنتجات البلاستيكية، من إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، والخروج بمنتجات جديدة للمستهلك.

ورغم بدائية الآلات إلا أن "الرملاوي"، ومعظم أصحاب مصانع البلاستيك في قطاع غزة، استمروا في عملهم، و"تخليص البيئة من النفايات صعبة التحلل على مر السنين"، كما قال للأناضول.

وينتج صاحب المصنع، من حبيبات البلاستيك المعاد تدويره، خراطيم المياه، ومعدات الكهرباء البلاستيكية، وأكياس النفايات، وأكياس الدفيئات الزراعية.

وفي هذا الصدد، أضاف الرملاوي "عملية إعادة التدوير، تتم في غزة بطرق بدائية، وماكينات محلية الصنع، بسبب التكلفة الباهظة للآلات المستوردة".

وتابع "ابتكرنا وصنعنا هذه الآلات البسيطة، وهي تفي بالغرض، وتخرج منتج قوي، ينافس في جودته المنتجات المستوردة، والأهم أننا نحاول تقليص كمية هذه النفايات من المجتمع".

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق