عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

يساري عتيق سيريح العالم من "قلق" بان كي مون


نتيجة بحث الصور عن أنطونيو غوتيريسسيكون اسمه من أكثر الأسماء التي سنسمع بها في السنوات الخمس المقبلة.

وسيرتاح بان كي مون من القلق، وسيرتاح العالم من رؤية الأمين العام الأكثر ضعفا في تاريخ الأمم المتحدة بعد تسلم الأمين العام الجديد مهام منصبه رسيما.

يوصف بأنه براغماتي ومثالي وسياسي محنك، ومحاور ماهر، ويساري من الحقبة "الذهبية" للاشتراكية الدولية.

هو صاحب العبارة الشهرية حول اللاجئين السوريين: "للأسف لا يلاحظ الأغنياء وجود الفقراء إلا بعد أن يدخل الفقراء باحات ‏الأغنياء‎".

سوريا كانت أولى كلماته وكان "قلبه ينفطر ألما عندما يشاهد معاناة الشعب السوري"، وفي مقابلة مع الصحفية الشهيرة كريستيان أمانبور، قال إن "سوريا بالنسبة لي واجب شخصي (..) إن الشعب السوري لطالما كان كريما جدا، وأتذكر كيف استقبل أكثر من مليوني لاجئ عراقي وشاركهم كل شيء خلال الأزمة العراقية، وكذلك الفلسطينيين الذين تمتعوا بأفضل المزايا على صعيد المنطقة بأكملها في سوريا".

أنتونيو مانويل دي أوليفيرا غوتيريس، المولود في عام  1949، في العاصمة ‏البرتغالية لشبونه‎،اختاره مجلس الأمن ليكون الأمين العام التاسع للأمم المتحدة خلفا لبان كي مون.

درس الفيزياء والهندسة الكهربائية في المعهد العالى للتكنولوجيا في لشبونه، وبدأ ممارسة العمل الأكاديمي كأستاذ مساعد تدريس "نظرية النظم والاتصالات"، ولكنه تخلى عن أحلامه العلمية من أجل المشاركة في الثورة ضد الدكتور ‏أنطونيو سالازار الذي حكم البرتغال لمدة أربعين عاما انتهت عام 1974 عقب ثورة القرنفل.

اختير غوتيريس، وله من العمر 27 عاما، عضوا في البرلمان حيث تميز طوال حياته المهنية التشريعية، بمرافعاته الخطابية.

شارك في العمل الإنساني، وتطوع لخدمة الأحياء الفقيرة في لشبونة ‏وشارك في حل الأزمات الاجتماعية التي صاحبت حكم سالازار من خلال كونه مسؤولا ‏عن التنظيم في "الحزب الاشتراكي" ثم زعيما للحزب.

فاز حزبه في عام  1995 بالانتخابات البرلمانية في البرتغال فأصبح رئيسا للوزراء  حتى عام 2002.

وفي تلك الفترة عمل رئيسا للمجلس الأوروبي عام 2000، وكان رئيسا لمنظمة "الاشتراكية الدولية" ما بين عامي 1999 و2005.

وشغل أيضا منصب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمدة عشر سنوات من عام  2005 حتى عام 2015 حيث عمل على معالجة أزمة اللاجئين في الشرق الأوسط.

وسيفوز فيما بعد بمنصب أمين عام للأمم المتحدة في استفتاء غير رسمي بين الدول الأعضاء بمجلس الأمن حيث حصل على 13 صوتا من أصل 15.

وحاز على موافقة كل من الولايات المتحدة وروسيا، في حين أنهما يختلفان في عديد المواضيع، من بينها الملف السوري.

ومن المنتظر أن يعطي أنتونيو غوتيريس للمنظمة الدولية زخما قويا لمؤسسة تراجع نفوذها أمام الأزمات المتعددة التي يشهدها العالم، خصوصا وأن أداء سلفه بان كي مون كان مخيبا للآمال ولم يتخذ أي موقف حاسم وواضح من النزاعات الكبيرة في سوريا أو اليمن أو العراق أو جنوب السودان.

وكانت فترة توليه المنصب فشلا ذريعا، في إحدى أخطر الفترات التي يعيشها العالم على مدار تاريخه، ووصل الأمر إلى توقع أن ينتهي مصير الأمم المتحدة كمصير عصبة الأمم (1919- 1945) التي صعدت على أنقاضها المنظمة الدولية بعد أن فشلت في مهامها.

ويقول مارك مالوك براون، الذي شغل منصب نائب الأمين العام السابق كوفي عنان في عام 2006: "لا يكاد يمكنك التقاط حجر في الأمم المتحدة دون أن ترى تحته حاجة إلى الإصلاح".

وبالإضافة إلى "نظام المساءلة المعطوب" في الأمم المتحدة فإن هناك "هيئات تقييم وتدقيق لا نهاية لها، ولكنها لا تحكم قبضتها على القضايا التي يجب أن تحكم قبضتها عليها (...) إن المنظمة بأسرها، في نظم الإدارة والمساءلة على حدّ سواء، بحاجة إلى العمل على أساس الإدارة القائمة على النتائج". وفقا لبراون.

غوتيريس ليس غريبا عن أروقة الأمم المتحدة، حيث إنه يتميز بكاريزما قوية ويحظى باحترام كبيير داخل المنظمات غير الحكومية.

ولم تكن مهمته سهلة في منصبه الجديد فهو يتسلم منظمة مهترئة من الداخل ولا تحظى باحترام أطراف النزاع في مناطق عدة بالعالم، وتكاد تصبح هي نفسها جزاء من المشكلة وليس جزاء من الحل، وأيضا تتقدم لتصبح عبىء على العالم.

وسيتم تقييم الأمين العام الجديد من خلال "الحلول التي سيوظّفها لمواجهة المشاكل الكبرى، كالوضع في كل من سوريا واليمن والعراق وجنوب السودان، إضافة إلى أزمة اللاجئين والتغير المناخي"، بحسب عضو منظمة "هيومان رايتس ووتش" لويس شاربونو.

اختياره في منصبه جاء وسط توتر في العلاقات الروسية مع الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، و ربما يكون عامل ضعف لا عامل قوة بالنسبة له، وفي خضم تراجع سمعة الأمم المتحدة بسبب فشلها في إيقاف المجزرة السورية وتملّصها من مبدأ المحاسبة على جرائم حرب.

غوتيريس بداء مسيرته في أروقة الأمم المتحدة من خلال منحه ملف اللاجئين، وستكون التراجيديا السورية أولوية له، وقد تبدو بعض جمله مثل "هذه الحرب باتت منهكة للجميع" و"ما أراه اليوم هو امتداد لصراعات قديمة لم تمت"، و"من الضروري أن ندفع العالم لتفهم أن هذه حروب لا يفوز فيها أحد والجميع يخسر".

قد تبدو مغرقة بالمثالية وفضفاضة، لكنها تحمل بين ثنياها رؤية واقعية وأملا ولو ضئيلا في قيام المنظمة الدولية بدورها في وقف المجازر الوحشية في سوريا، وتوصيفا مقبولا للواقع، وهو ما فشل سلفه بان كي مون في فهمه.

مقياس نجاح الأمين العام للأمم المتحدة يتوقف على شخصيته بالمقام الأول، وأيضا على مدى توافق موسكو وواشنطن على تحركاته، خبرة الرجل وتاريخه يثيران التفاؤل، لكن ماذا عن نوايا القوى الكبرى؟! هذا هو السؤال وفقا للشاعر الإنجليزي شكسبير.

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016