'ماما .. ماما لا تموتي' صراخ ملأ مسرح جريمة قتل في الزرقاء

جريمة بشعة وقعت صباح الاربعاء في محافظة الزرقاء ، مخلفة وراءها تسعة ابناء اصغرهم طفلة في السابعة من عمرها وهي التي ملأ صراخها الحي مرددة 'ماما ..ماما ..ماما لا تموتي ' تحتضنها تارة وتنظر الى والدها الممسك للمسدس تارة اخرى ، فصوت الرصاص وصراخ الطفلة التي لن تنسى مشهد مقتل والدتها برصاص اطلقوه والدها على امها.

وفي تفاصيل الجريمة أطلق رجل أربعيني خمس رصاصات على طليقته المغدورة، في الزرقاء، بعد مشادة كلامية حصلت بينهما، ما دفعه الجاني الى سحب مسدسه واطلاق الرصاص عليها، الا ان الرصاصة السادسة كانت من نصيب ابنته الناجية من الجريمة.

مدعي عام الجنايات القاضي عمار حنيفات، باشر بالتحقيق مع القاتل الاربعيني، حيث قرر توقيفه 14 يوما قابلة للتجديد في مركز وإصلاح وتأهيل ماركا.
وأضاف المصدر ذاته ان القاتل كان يترصد للمغدورة التي تنقلت من منزل الى اخر لكي لا يعلم طليقها بعنوانها، فالخلافات الأسرية كانت فيما بينهما كبيرة، حيث دفعت الى تدخل مقربين لحلها ،حتى ان دعاوى لدي المحكمة الشرعيه ما زالت قائمة بين المغدورة وقاتلها.

ووجه القاضي حنيفات تهمتي القتل العمد المادة 328/1من قانون العقوبات والشروع بالقتل لاصابته ابنته البالغة من العمر 19سنة الناجية من الجريمة.

وبين المصدر ان القاتل ادعى خلال التحقيق معه بان المغدورة وخلال حديثهما الذي تطور الى مشادة كلاميه 'بصقت' على وجهه ما أثار غضبه فقام بسحب مسدسه الذي كان بحوزته فاصابت الطلقات صدر وبطن المغدورة، فيما اصيبت ابنته برصاصة واحدة في البطن وصف وضعها بالسيء وما زالت قيد العلاج.

واشار المصدر الى ان المغدورة والقاتل لديهما من الابناء الذكور 3 والاناث 6 اصغرهم ابنة السابعة، وتزيد جريمة الزرقاء اعداد النساء ضحايا جرائم القتل الى 36 امراة قتلت خلال عشرة شهور في الأردن

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق