عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

تهديد من إعلامي مقرب من السيسي للسعودية والخليج (فيديو)

هكذا هدد إعلامي مقرب من السيسي السعودية والخليج (فيديو)خصص الإعلامي المصري أحمد موسى، غالبية حلقة برنامجه "على مسؤوليتي"، عبر فضائية "صدى البلد"، مساء الثلاثاء، للتعليق على توقف الإمدادات البترولية السعودية إلى مصر، عن شهر تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، متبعا أسلوب التلميح أحيانا، والتصريح أحيانا أخرى.

واعتبر مراقبون ما قاله موسى بمثابة "رسائل"، بلغت حد "التهديد"، من قبل رئيس الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، إلى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، تعبيرا عن الغضب المصري من القرار السعودي، وكانت قناتها أحمد موسى، المذيع المعروف بأنه "قفاز" تستخدمه السلطات المصرية للتعبير عن سياساتها وتوجهاتها، وتوصيل ما تريد من رسائل، بشكل مباشر، أو غير مباشر.

وكشف موسى في بداية برنامجه عن العلاقة الخاصة التي تربطه بالسيسي، عندما أشار إلى تعزية السيسي له هاتفيا عن وفاة والده، والحوار الذي أجراه معه، كما دشن وسما "هاشتاغا" على موقع التدوينات المصغرة "تويتر"، يحمل صورة السيسي، ويحمل عنوان: "#مصر_ لن_ تركع"، في الحلقة نفسها، فضلا عن استشهاده بتصريحات السيسي، وتناوله مواقفه من القضايا المختلفة، بلسان المتحدث بنظامه.

وفي البداية قال موسى إن "مصر العظيمة تتعرض النهار ده.. لضغوط صعبة من القريب والبعيد، علشان يركعوا مصر والمصريين، مستغلين كون المصريين في أضعف حالاتهم، فإحنا نضغط أكثر".

ووصف الشعب المصري بأنه "قوي جدا، وأنه تحمل في 67 والاستنزاف و73، وما كانش عنده أي مشكلة أنه ما يأكلش، ويبيع ذهبه علشان المجهود الحربي".

ومقتربا من النقطة التي يستهدف الوصول إليها منذ البداية، وهي القرار السعودي، قال موسى: "المصريون النهار ده في حرب شرسة من البعض القريب، والعدو البعيد، القريب أيضا".

ومدافعا عن القرار المصري الأخير في مجلس الأمن بتأييد المشروع الروسي لسوريا، بالمخالفة للموقف العربي، قال: "مصر لا يمكن في لحظة أن قرارها يكون من خارج حدودها..  مصر لا يمكن حد يقول لك: نضغط عليها بالقمح أو بالترول أو بالغاز أو بالسلاح أو بالدولار.. علشان البلد دي تموت".

وعن الانتقادات التي تعرض لها الموقف المصري من الجانب السعودي قال موسى: "أوعوا تفتكروا الناس اللي طالعين يكلموا النهارد ده، ويهاجموا مصر.. لو مصر دي مش موجودة.. ما فيش دولة فيكم هتكون موجودة".

وواصل تهديده للسعوديين والخليجيين بالقول: "بقاء مصر هو بقاء لكل الأمة العربية.. أوعو تفتكروا أن مصر تنهار، وأنتم تفضلوا (تبقوا).. لا.. انهيار مصر، لا قدر الله، ومش هتنهار على فكرة.. بفضل المولى سبحانه وتعالى، وفضل الشعب المصري.. مش هتنهار مصر".

وتابع: "لو مصر دي حصل لها حاجة.. كلكم رايحين في ستين داهية.. أوعى حد يفتكر أنه يضغط على مصر علشان مصر ترجع.. لأ.. قرارات مصر قرارات سيادية"، على حد وصفه.

وأشار إلى قول السيسي في لقائه مع رؤساء تحرير الصحف  القومية قبل أسابيع إن قرار مصر قرار سيادي داخلي .. لا تدخل خارجي فيه تحت أي ظرف".

واستكمل حديثه: "حاول كثيرون، أقوياء وغير أقوياء، أن يضغطوا علينا، ولكن لم ولن تدفعنا أي دولة إلى أن ندفع فواتير لأحد، ولن تدفعنا أي دولة أو أي أحد، إلى أن مصر تتراجع عن قرارها، وموقفها".

وانطلق موسى في برنامجه، عقب ذلك، للحديث عن اختلاف الموقفين المصري والسعودي إزاء ملف سوريا، فقال: "بالنسبة للوضع في سوريا قال الرئيس السيسي منذ ما قبل ترشحه للرئاسة ما قاله، وهو ما يقوله اليوم.. وموقفه لم يتغير.. مش هيتغير موقف مصر من الأزمة في سوريا.. مصر لا تأخذ قرارها بناء على موقف هذه الدولة أو تلك.. مصر عارفة قوي قرارها واتجاهها".

ودعا المصريين إلى بدء مرحلة جديدة في هذه اللحظة الفارقة من يوم 9 أكتوبر.. نتحمل ونشيل بلدنا أكثر من اللي فات.... نضحي بأي حاجة علشان البلد تقف، وما حدش يضغط عليها، والشعب ده يعيش".

واستطرد: "ما فيش للبلد دي فواتير تدفعها لأحد.. وليس علينا فواتير ندفعها لأحد.. إحنا اللي لنا عند كل الناس.. مصر اللي لها .. ما حدش مداين مصر.. ما حدش يلوي ذراع مصر.. بس إحنا ما ننساش كمان أشقاءنا اللي وقفوا معانا.. قبل وبعد وما زالوا.. إحنا عندنا أصل.. مش ناكرين للجميل، ولكن أيضا على من يحب مصر وشعب مصر ألا يضغط على مصر.. وعمر ما حد غلب المصريين".

وأضاف: "هذا الهاشتاج (مع صورة للسيسي ظهرت على الشاشة) أطلقه الآن: "مصر لن تركع".. مواقف هذا الرجل (قاصدا السيسي) ثابتة.. مواقف الدولة المصرية ثابتة.. .. نرفض أي مساعدة  أو معونة يكون البعض عايز يفرض شروطه.. نرفض هذا تماما.. لا معونات لا مساعدات لا تدخلات.. كل ده مرفوض.. دي مصر".

وتابع القول: "لازم تعرفوا قيمة مصر.. مصر لن تركع لأحد.. مصر تركع للواحد الأحد فقط لا غير، ولن تركع لأي شخص أو مسؤول في العالم.. الشعب المصري كله ضد الحصار اللي بيتم عليه.. شعب مصر العظيم ضد المحاولات اللي بتتم النهارده، وإمبارح، ولسه بكره".

وعن وجود أزمة في البترول بمصر بعد القرار السعودي قال: "عايز أطمئنكم.. ليس لدينا أزمة في البترول إطلاقا.. مش هيكون إن شاء الله.. اطمئنوا..يعني أشقاؤنا في المملكة وإحنا بنشكرهم.. على فكرة مش بنقول لهم يعني هم اللي قالوا إحنا ما طلبناش..هندي مصر دعما لكذا مدة كم سنة.. الأشقاء اللي قالوا.. مصر لم تطلب".

وخفف من وطأة القرار السعودي بالقول: "دي مصر.. مليون دولة وشركة تفتح لمصر.. أوعى حد يصاب بمشكلة في نفسه.. أوعى حد يفتكر أن المصريين عندهم مشاكل فنضعط عليهم.. لا خالص.. أوعى تعمل كده.. المصريون ما بينسوش.. اللي يقف معاهم نعم.. لكن إحنا ما زلنا  في أزمة.. تيجي النهار ده والأزمة شغالة تقول أنا بارفع يدي.. أنا مش معاك.. طيب يا سيدي متشكرين.. لأي حد".

وأردف مهددا السعودية تهديدا قويا فقال: "أنا ما بتكلمش على حتة بعينها.. اللي يقف معانا أهلا وسهلا.. لآخر الطريق أهلا وسهلا.. أنا بأتكلم بشكل عام.. أوعى تفتكر حضرتك أنك سالم غانم.. إطلاقا.. التهديدات موجودة في كل حتة.. وفي الآخر ما فيش إلا بلد كبيرة جدا هي اللي هتبقى موجودة.. ما فيش حد ثاني".

وتابع شامتا في السعودية، بخصوص قانون "جاستا": "ما هم موجودين، وما عملوش حاجة.. وأخذوا التريليونات من وراك وما عملوش حاجة.. وشفطوا البترول ما عملوش حاجة.. سواء من هنا أو هنا.. في الآخر.. أوعوا حد يفتكر يضغط على مصر بأي ورقة.. ولا بأي دولار ولا بأي طلب ولا بأي شرط".

واستطرد: "افتكروا قوي كلامي.. وأنتوا يا مصريين قفوا مع مصر كفاية واتحملوا.. الوقت ده أصعب وقت أصعب منذ قرار30 يونيو اللي إحنا فيه.. اللي هو قراركم.. إن إحنا نحمي بلدنا زاد.. ما نخليش حد يضغط علينا.. قفوا مع بلدكم كفاية.. البلد عندها قراءة لكل حاجة.. مصر ما مدتش إيدها لحد".

المتحدث باسم البترول: رتبنا أوضاعنا

وهنا أجرى موسى مكالمة هاتفية مع المتحدث باسم وزارة البترول، حمدي عبدالعزيز، الذي قال: رتبنا أوضاعنا.. كميات أرامكو تغطي 40% من الاستيراد.. عملنا مناقصات، وتم فتح الاعتمادات المالية، ووصلت اليوم الشحنات.. المخزون الاستراتيجي من المنتجات البترولية آمن.. ما جري من شركة أرمكو لن ولم يؤثر على مصر".

وسأله موسى فيما لو انقطع البترول السعودي تماما فأجاب: "قمنا بتأمين الشحنات البديلة عن شهر أكتوبر.. لا خوف من عدم تواجد المنتجات البترولية في الأسواق".

وعلق أحمد موسى على التصريحات السابقة بالقول: "شوفتوا.. ما عندناش مشكلة، ولكن عندنا ثقة في أشقائنا في المملكة.. مؤكد.. فيه علاقات ممتدة وطويلة بين الشعبين وقيادات اللبلدين.. تاريخ طويل جدا.. ولكن فيه بعض الظروف، ويمكن الإخوة في البيت بيتخانقوا.. وأحيانا يكون فيه زعل شوية.. الملف الفلاني.. الحتة الفلانية..لذا علينا الاعتماد على أنفسنا"، حسبما قال

هاشتاغ "#مصر_ لن_ تركع"

ومعلقا على هاشتاغ "مصر لن تركع"، قال: "مصر لن تركع أمام أي تهديدات أو أي لوي ذراع.. أوأي تدخلات أو أي طلبات خارج الإطار المصري أو أي معونة.. نرفض .. سنعطيك مساعدة لتتخذ الموقف الفلاني.. لا.. أو خذا كذا اعمل كذا علشان القرار .. لا.. أو سأعطيك معونات مشروطة تعمل في الشعب إيه، وتفصل مين، وتمشي مين.. لا.. إحنا قرار مصري سيادي تماما لا، ولن يتدخل فيه أحد".

وأردف: "مش هنفذ أبدا أي أجندة غير الأجندة المصرية الخاصة.. لن نقبل ضغوط أحد شرق أو غرب.. بلدنا محتاجانا أكثر من 30 ستة (يونيو 2013).. الأول شوية إرهابيين صغيرين كده مع شوية كبار حولهم.. دلوقتي  النهارده دول.. لها أطماع كثيرة عندك.. عايزة تتدخل في الشأن بتاعك.. عايزاك: لما يرفع لك سماعة التليفون تنفذ.. تقبلوا ده على رئيسكم.. لو قبلتموه.. هو مش هيقبلوا وأنتم لن تقبلوه".

ثم خاطب موسى المصريين بقوله: "ابدأ الشهر ده.. البلد داخلة في منعطف صعب.. ومصر مش هتنخرط.. ومش هتودي أي أحد من أبطالها ورجالها خارج حدودها أبدا.. إلا لو تعرض أمن الدول للخطر.. مصر مش هتروح.. تولعوا".

وأردف: "هيلاري كلينتون تؤكد تسريبات ويكيليكس في 2015 التي قالت فيها عن القطريين وغيرهم إنهم يمولون داعش.. يعني فيلم كبير اتعمل علينا علشان نغرس هناك، ونغرق هناك.. كله عايز الجيش المصري اللي يروح علشان تبقى مهزلة".

ومضى: "لا.. إحنا جيشنا يحمي بلدنا ويحمينا ويحمي أرضنا وعرضنا.. عايز يضحي بجيشك.. الوقت صعب للغاية يحتاج إلى كل نفس... انسوا شوية.. العالم كله بيعمل كده.. يبصوا على بلد.. محاولة حصار للبلد.. محاولة خنق للبلد.. محاولة قتل للشعب.. يتطلب: "لن نركع".   

هكذا رد على مقال "سعود الريس"

وعن المقال بجريدة الحياة، الذي وجه فيه الكاتب السعودي، سعود الريس، انتقادات شديدة لمصر ونظامها بسبب تصويتها بالموافقة على القرارين الروسي والفرنسي في مجلس الأمن الخاصين بحلب"، إذ وصفه موسى بالكاتب "العِرَّة".

وقال موسى: "كتب سعودي ما يتسماش.. في جريدة الحياة المملوكة للأمير خالد بن سلطان، يهاجم مصر..  يتهم مصر بالخلط بين الغاية والوسيلة.. ده بيتكلم عن مصر وسياسة مصر.. ده اللي هيعلمنا السياسة.. سبحان الله".

وأضاف: "كاتب كلام فارغ كثير.. نشكر أشقاءنا أنهم يدعمونا، ولكن هذا ليس مجال أنك كل شوية تتكلم عليه.. أولا عيب جدا، وليس من شيم الكرم.. وأعتقد أن الأشقاء في المملكة يعرفون الكلام ده.. خاصة البدو.. هو أنت أفضل مني.. لا أبدا.. أنت المملكة العربية السعودية وأنا جمهورية مصر العربية.. أول دولة في التاريخ".

وأردف: "تهاجم بلدي أهاجمك مليون مرة.. إحنا ما بنخافش.. ما حدش يخوفنا.. لا انقلاب ولا سائل إعلام ولا ها تفرق معانا.. دي مصر.. وزير الإعلام السعودي له سيطرة على ذلك.. كل حاجة بالأمر.. بس ما حدش هيلوي ذراعنا لا مقالات ولا إعلام.. شاء من شاء، وأبى من أبى".

ومضى في مهاجمته وزير الإعلام السعودي قائلا: "إذا كان وزير الإعلام السعودي يعتقد أن مقالات جريدة الحياة مثل هذه النوعية تخدم علاقة جيدة بين البلدين أهلا وسهلا.. نحن نعرف الأصول والكرم ومن يفعل عكس ذلك يكون قليل الذوق ومش محترم وما عندوش لياقة واتغنى بعدما كان فقيرا.. اسمها كده".

وواصل موسى هجومه: "يبدو أنه كاتب مش فاهم.. وليس له علاقة بالسياسة.. فيه سحابة صيف.. لكن كتابات من النوع ده سخيفة.. وتزود المشاكل وما تحلهاش.. ده واحد من اللي بيعملوا فتنة.. مقال هراء.. ما فيش حاجة في الشرق الأوسط وهذه الملفات تتم إلا بوجود مصر.. مقال وقح كمن كتبه".

وحول توجيه البعض بذاءات بحق الملك سلمان قال موسى: "لا يمكن يا مصريين تسمحوا لحد يتدخل في بلادكم.. .. إحنا عندنا ثقة في المملكة لما يطلع صوت من هنا، وصوت من هنا ده لا يعني أنه الملك.. أبدا.. فالناس اللي باعتين كلمات ورسائل معينة.. لا أبدا إحنا لا نتطاول على أحد على الإطلاق، وكل ما كاتب يتجاوز حدوده، زي هذا الكاتب العرة، يأخذ فوق دماغه.. لن نسمح لأحد، أيا كان، أن يتطاول على مصر".

احتفاء الإعلام المصري
واعتبر مراقبون ما قاله موسى بمثابة "رسائل"، بلغت حد "التهديد"، من قبل رئيس الانقلاب، عبدالفتاح السيسي، إلى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، تعبيرا عن الغضب المصري من القرار السعودي، وكانت قناتها أحمد موسى، المذيع المعروف بأنه "قفاز" تستخدمه السلطات المصرية للتعبير عن سياساتها وتوجهاتها، وتوصيل ما تريد من رسائل، بشكل مباشر، أو غير مباشر.

واعتبر موقع "ynews24 "، أن السيسي أطلق موسى للهجوم على السعودية، فيما احتفت وسائل الإعلام المصرية بهذا الهجوم، واعتبرت أنه ينطوي على رسائل، وتهديد، من القيادة المصرية إلى القيادة السعودية.

فقالت المصري اليوم: أحمد موسى يرد على وقف السعودية لإمدادات البترول بهاشتاج «مصر _لن _تركع».. وقالت "فيتو": أحمد موسى: "الجيش المصري مش هيحمي حد".

وقالت الفجر: أحمد موسى: "مفيش إعلام في السعودية بيشتغل بمزاجه"، بينما قالت البوابة نيوز: أحمد موسى لـ"السعودية": "قرارات مصر سيادية"، فيما قالت الخميس: "أحمد موسى مهاجما كاتب سعودي: "إخرس يا عرة".. وقال موقع "كل الأخبار": "أحمد موسى: "الجيش المصري مش هيحمي حد".

                                              

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016