سفير السعودية يحرج أحمد موسى حول أردوغان (فيديو)

هكذا أفحم سفير السعودية أحمد موسى حول أردوغان (فيديو)أحرج سفير المملكة العربية السعودية في القاهرة، أحمد عبدالعزيز القطان، الإعلامي الموالي لسلطات الانقلاب، أحمد موسى، على الهواء مباشرة، لدى طلب الأخير تعليقه في مداخلة هاتفية مع برنامجه "على مسؤوليتي" عبر فضائية "صدى البلد"، مساء الثلاثاء، على حوار قناة "روتانا خليجية" السعودية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي هاجم فيه رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي ونظام حكمه.

وفي حين رفض السفير السعودي بالقاهرة توجيه أي انتقاد للقناة أو مالكها أو المتحاور أو الرئيس التركي نفسه، مع رفضه التعليق على الحوار أصلا، فإنه قام بقلب الدفة على موسى، وهاجم موقف الإعلام المصري الخاص، وحتى الصحف القومية، مؤكدا أنهم "يتحدثون بأمور لا تليق عن المملكة العربية السعودية"، وفق وصفه.

وفي البداية، قاطع القطان موسى لدى محاولته فتح موضوع حوار القناة مع الرئيس التركي على الهواء، فقال: "لو سمحت.. أنا اتفقت معك على أن أتحدث في موضوع معين، وأنا لم أر البرنامج حتى هذه اللحظة لأعلق عليه، وإذا كانت لديك أسئلة أخرى في موضوع آخر فلتطرحها".

وأردف: "لن أتحدث في هذا الموضوع.. لم أتفق معك على الحديث في هذا الشأن.. عندي من الشجاعة الكافية للرد على أي شيء اَخر.. الفم فيه ماء".

وبحسب كلامه: "لم أر البرنامج إلى هذه اللحظة، حتى أعلق عليه.. هذا الموضوع لم أطلع عليه، ولم أره لأستطيع أن أدلي برأيي فيه".

فسأله موسى: كيف تم السماح بهذا الأمر؟

فأجاب القطان: "دعني أرى هذا البرنامج، ثم أطلعك على رأيي حيال ما جاء فيه".

وأردف: "أرجو أن تتفهم أن أي أشياء تقال من أشخاص ليسوا في الحكومة السعودية أو في الحكومة المصرية.. لا تعني أي شيء على الإطلاق".

ثم قام القطان بتحويل الدفة على موسى، وقلب الطاولة عليه، مهاجما الإعلام المصري بقوله: "ما نشاهده في التلفزيون المصري عبر القنوات الخاصة تجاه المملكة العربية السعودية.. هل هذا الهجوم غير المبرر تجاه المملكة العربية السعودية والقيادة السعودية من الإعلاميين.. يمثل وجهة نظر الحكومة المصرية؟".

فسارع موسى بالإجابة: "لا".

فعلق القطان: "إذن.. تعامل مع الإعلام المصري الخاص عندما يتحدث في أمور لا تليق بالمملكة العربية السعودية أو بالقيادة السعودية بنفس هذا المنطق والتوجه".

واستطرد: "طبعا يحزنني أن أسمع مثل هذا الكلام، ولكني أنظر إليه على أنه لم يصدر من مسؤول في الحكومة المصرية حتى أعاتب أو أغضب منه".

وتابع: "أرجو أن تتعامل مع الموضوع نفسه، بنفس المنطق والتوجه؛ حتى لا تدخلنا في متاهات".

واستطرد: "هناك صحف قومية (حكومية مصرية) تتعرض إلى المملكة العربية السعودية، وأنت تعلم ماذا أقصد".

والأمر هكذا، اختار السفير السعودي في القاهرة أن يختتم مداخلته مع أحمد موسى بالقول: "لا داعي لفتح هذا الموضوع.. لأن الفم فيه ماء".

في المقابل، لم ينبس موسى ببنت شفة تجاه هذا التعليق، بل سارع بتغيير الموضوع فورا إلى الحديث حول القانون الأمريكي ضد السعودية.




وكان موسى شن هجوما عنيفا، في حلقة برنامجه مساء الاثنين، على كل من: الرئيس التركي، ومحاوره جمال خاشقجي، والأمير الوليد بن طلال، على خلفية حوار أردوغان مع قناة "روتانا خليجية"، التي يمتلكها الوليد، مساء الأحد، اعتبر فيه ما حدث بمصر انقلابا، مطالبا بإطلاق سراح الرئيس محمد مرسي وسائر المعتقلين في السجون منذ انقلاب 3 تموز/ يوليو 2013.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق