عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

قصة حب عابرة للقارات.. مزارع تركي يقع في غرام فتاة برازيلية أقنعها بالإسلام عبر الإنترنت

TURKYاحتفلت مدينة حرّان التاريخية في محافظة شانلي أورفة، جنوب شرقي تركيا، بزفاف الشاب المزارع "محمود بوداق" والفتاة البرازيلية "تشيامي سيلويرا سولير" بعد اعتناق الأخيرة الإسلام متأثرة بمحمود.
الشابة البرازيلية (25 عاماً) كانت طالبة جامعية، وجاءت إلى مدينة إسطنبول قادمة من ولاية "ريو غراندي دو سول" جنوب البرازيل، والتقت "محمود" الذي تعرّفت عليه سابقاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
"محمود" قام بتزويدها بمعلومات عن الإسلام، الأمر الذي شجّعها على البحث أكثر والتعرف على المزيد من المعلومات حول الدين الإسلامي، لتقرر اعتناقه بعد فترة وجيزة، وتُلقّب باسم "سارة".
وفيما بعد، انتقل الشابان إلى مدينة "حرّان" المشهورة ببيوتها المخروطية الشكل، وعشائرها العربية، لتفتح سارة صفحة جديدة في حياتها إلى جانب عائلة "بوداق" بعيداً عن أبويها.
turky
وأقيم زفاف الشابين الليلة الماضية في حي "أردملي" التابع لمدينة حرّان، وسط أجواء تقليدية تخللتها عزف الموسيقى العربية، ولبست خلالها "سارة" ملابس تقليدية بدلاً من فستان العروس الاعتيادي، كما صُبغت يداها بالحنّاء.
لم تخفي "سارة" مشاعرها الممزوجة بالفرح والاستغراب بما يجري حولها، كونها نشأت في أجواء مختلفة تماماً في البرازيل؛ حيث حاولت التفاهم مع أفراد عائلتها الجديدة بإشارات اليدين وملامح الوجه.
وفي حديث للأناضول، أعرب "محمود" عن سعادته حيال عقد قرانه مع "سارة"، وأشار إلى أنه كان يتواصل مع الشابة البرازيلية عبر الإنترنت، ويتفاهم معها من خلال برامج الترجمة.
وأكّد محمود أنه سيسعى جاهداً على إسعاد زوجته وتوفير الراحة لها في منزلها وبلدها الجديد.
وأضاف: "نحن سعداء جداً اليوم؛ لأن الأمر كان عبارة عن حلم بالنسبة لنا، لكن حصلنا في النهاية على ما نريد، فنحن نحب بعضنا جداً، وهي ضحّت بالكثير من الأشياء لأجلي".
turky
وأوضح أن زوجته "سارة" لا تتقن اللغة التركية، وتجد صعوبة بالتفاهم مع محيطها، لكنها تملك الإصرار الكافي على تعلمها خلال فترة قصيرة.
بدورها، أعربت "سارة" عن سعادتها بالزواج من "محمود"، وأكّدت أنها تعودت على مدينة حرّان فوراً، ولم تجد صعوبة في ذلك، وأنها ترغب بتعلم اللغتين التركية والعربية للتفاهم أكثر مع أفراد العائلة.
من ناحيتهما، أكّد والد العريس "صالح" وأمه "حبشة" أنهما سيعتنيان بـ"سارة" مثلما يعتنيان بـ"محمود"، وأنهما يحبانها كثيراً.

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016