عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

غولن سيحكم العالم من الصين في 2028 بحسب إمام من أتباعه

كشفت صحيفة "يني شفق" التركية عن ملابسات اعتقال أحد أئمة جماعة فتح الله غولن في محافظة إزمير التركية، وعن عثور السلطات التركية على قرص مرن يحتوي على تسجيلات لاجتماع عقده غولن رفقة أبرز 40 عنصرا من العناصر رفيعة المستوى في الجماعة، حيث تشير التسجيلات إلى أن هذا الاجتماع عقد في سنة 2010.

وقالت الصحيفة التركية في تقريرها، الذي ترجمته "عربي21"، إن هذا الإمام اعترف بالمزيد حول هذا الاجتماع، وذكر أنه طلب من عدد من أتباعه الحضور والاجتماع معه؛ للحديث عن موضوع مهم جدا وخاص، ولا يسمح تناوله على المستوى العام للجماعة. كما طلب منهم فقط الاستماع لما سيقوله، وعدم إحضار أي ورقة أو قلم، وعدم تسجيل أي شيء.

وكشف هذا الإمام في اعترافاته عن حديث غولن بأن "زهرة تركيا" ستنمو في الفترة الممتدة بين سنة 2010 و2012، وبعد نمو هذه الزهرة، سوف تبدأ الثمرة بالنمو، وستصبح واضحة أكثر في سنة 2015، لكنه ذكر أنه لا يُمكن قطف هذه الثمرة قبل سنة 2017؛ لأنها لن تكون ناضجة بما فيه الكفاية.

وأشار أيضا إلى حديث غولن عن أن "رجلا صالحا سيخلص الجيش من الدجل، ومن الكماليين، وهذا الرجل سيكون من القوات الجوية، وهو قد بدأ بالفعل بهذه العملية، وسينتهي قريبا. وخلال عشرين سنة، سنفتح العالم بأسره".

ونقلت الصحيفة ما جاء على لسان هذا الإمام، حيث أفاد في اعترافاته بأن فتح الله غولن ذكر لهم أن عملية تطهير الجيش والسيطرة عليه بدأت فعليا من خلال "محاكمات إرغينكون"، وهذه العملية ستستمر حتى الوصول إلى النتيجة النهائية، وهي السيطرة على الجيش، ثم قيادته لتحقيق أهداف جماعة فتح الله غولن.

كما تحدث الرجل في اعترافاته عن هدف غولن، الذي يتمثل في السيطرة على تركيا أولا، ثم توحيد دول آسيا الوسطى والسيطرة عليها، وأن تصبح جميع هذه الدول تحت حُكمه، مشيرا إلى أن مسؤولا رفيع المستوى ذكر له أن غولن يريد "السيطرة على تركيا ثم على دول آسيا الوسطى، ثم توحيد العالم الإسلامي، وإخضاع الغرب للمسلمين. وسيفتح غولن كل دول العالم، وستكون الخطوة الأخيرة في الصين".

وأضاف الإمام أن "لفتح الله غولن ثلاث مراحل؛ مرحلة إزمير، ومرحلة تركيا، ومرحلة العالم، ونحن الآن نعيش المرحلة الثانية، وستكون المحطة الأخيرة في الصين؛ لأن وصول غولن إلى الصين سيعني السيطرة على العالم، وسنخوض حربا مع الصين وننتصر فيها. كما سيصل غولن إلى الصين سنة 2028، وسيعلن السيطرة على العالم، ثم سيتم قتله رميا بالرصاص سنة 2029 ويرتقي شهيدا؛ لأنه نفذ مهمته المطلوبة".

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016