عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

أبو روما الحلبي: سيلفي وهزائم النظام خلفي



"سيلفي وهزائم النظام خلفي".. عبارة تختصر النشاط الإعلامي لـ"أبي روما الحلبي" المقاتل بالجيش الحر في حلب، والذي ما انفك يسخر من قوات النظام السوري بلهجته الحلبية المحببة، في مشهد يكسر نوعا ما نمطية المأساة التي تخيم على المدينة.

المشاهد التي يصورها أبو روما على طريقة الـ"سيلفي" وينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تعد مجرد مساحة للاستهزاء بالنظام وقواته في حلب، بل إنها تحولت بـ"نكهتها الفكاهية" إلى مصدر اإخباري للتطورات الميدانية.

بدأ أحمد حلاق، القيادي في حركة نور الدين زنكي، والملقب بـ"أبي روما الحلبي"، بتصوير مقاطعه  من قلب مدينة حلب، في تموز/ يوليو الماضي، وفيها يختصر النظام وقواته بكلمة واحدة هي "سيدو" التي تعني "السيد الكبير"، يستخدمها من باب الاستهزاء والسخرية منهم عند كل هزيمة تلحق بهم في حلب.

ولا يكتفي المقاتل الذي التحق بالجيش السوري الحر مع بدايات تشكله نهاية عام 2011، بنقل تطورات عمليات المعارضة في جبهات حلب، بل إنه يسعى كما يقول لـ"تكذيب أخبار الانتصارات التي يدعيها إعلام النظام".

البساطة والكلمات الشعبية التي وسمت فيديوهات أبي روما، جعلتها تنتشر بشكل واسع في الأوساط المختلفة، فضلا عن ملامستها المباشرة للمعاناة اليومية للسكان..

فتارة يلتقطها أمام الدمار الذي خلفه قصف قوات النظام ويقول: "سيلفي وإصلاحات بشار الأسد خلفي"، وتارة أخرى "يوثق" بها استخدام القوات الجوية الروسية للقنابل الفوسفورية، قائلا: "سيلفي والفوسفور من خلفي سيدو"، فيما يشير إلى تقدم قوات المعارضة في بعض المناطق بعبارة "جاري طلب الصداقة"، ليعود لاحقا لإعلانها "صديق".  

تعرض أبو روما، الأب لولد وحيد، للاعتقال من قبل النظام لمدة ثلاثة أشهر مع بدايات الثورة السورية في آذار/ مارس 2011 بتهمة المشاركة بالمظاهرات المناهضة له. من هنا كانت شرارة نشاطه "لمقارعة الظلم الواقع على الشعب السوري منذ عشرات السنين".

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016