عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

ما الذي دفع أردوغان لاستخدام عبارة "المد الفارسي"؟

أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي هاجم فيها ما أسماه "التوسع الفارسي" في العراق، تساؤلات عدة عن دوافع استدعائه لمثل هذه العبارة في هذا الوقت، وماهية الرسالة التي أراد إيصالها عبر تلك التصريحات.

وقال أردوغان الأحد الماضي، إن "التوسع الفارسي" في العراق وموقف مليشيات الحشد الشعبي منه ليس بالأمر الجيد، مشددا على أن الحشد الشعبي لا يزال يشكل تهديدا لسكان الموصل والتركمان.

ويرى مراقبون أن التصريحات حملت رسائل تحذير إلى إيران في ظل الأحداث الجارية في الموصل والانتهاكات التي ترتكبها مليشيات الحشد الشعبي، في حين اعتبرها آخرون تدخلا في الشأن العراقي ومحاولة لفتح باب للحرب.

من جهته، قال مدير المعهد التركي العربي الدكتور محمد العادل، في حديثه، إن "التطورات في العراق شكلت مؤشرا لدى تركيا بأن إيران لا تراعي مصالح الأمن القومي التركي، بعدما صدرت انتهاكات من مليشيات الحشد الشعبي الموالية لها على أطراف الموصل".

وتكررت في الآونة الأخيرة مشاهد بثها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها عناصر أمنية عراقية يعذبون أطفالا نازحين من الموصل، وقتل أحدهم بطريقة بشعة، فضلا عن إعدامات ميدانية لمدنيين غربي الموصل.

ولفت الدكتور العادل إلى أن تصريحات أردوغان، جاءت بعدما تحدثت وسائل إعلام تركية عن لقاء جمع قادة بالحرس الثوري الإيراني مع مسؤول منظمة حزب العمال الكردستاني، التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية.

وشدد رئيس المعهد التركي العربي، على أن التعاون مع "العمال الكردستاني" يمثل خطا أحمر بالنسبة إلى تركيا، وأن مجرد تعاون إيران مع هذه المنظمة الإرهابية يثير غضب تركيا.

وكان موقع "باسنيوز" الكردي كشف في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، عن لقاء جمع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، بالقيادي في حزب العمال الكردستاني جميل بايق، في مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق.

ارتباط تنظيم الدولة بطهران

وعلى جانب آخر من الحسابات التركية، فقد رأى الدكتور محمد العادل أن "ما يجري في العراق الآن هو إعادة توزيع الأدوار لتنظيم الدولة، حيث إن الخطر الحقيقي يكمن في إخراج التنظيم من العراق. إلى أين سيذهبون؟".

وتعتقد تركيا أن إيران وواشنطن تحرك أطرافا من تنظيم الدولة، وذلك بفتح ممرات آمنة والسماح لقيادات ومجاميع من التنظيم بالخروج من داخل الموصل، وذلك يدل على أنهم مرتبطون بهاتين الدولتين، حسبما ذكر العادل.

ولفت الخبير التركي في حديثه ، إلى أن تحركات مليشيات الحشد الشعبي تسير بشكل واضح، حيث إن إيران الداعمة لتلك المليشيات لم تكن صادقة، فقد نكلت تلك ببعض العشائر العربية بذريعة الانتماء إلى تنظيم الدولة، وهذا قد يحدث حربا عربية-فارسية.

وقد تجر هذه التجاوزات إلى حرب تركية-فارسية، حيث أراد الرئيس رجب طيب أردوغان في تصريحاته إيصال رسالة تحذيرية إلى إيران مفادها "أنكِ تلعبين بالنار" من خلال اللعب بأمن المنطقة، وفقا لما رآه الدكتور العادل.

انقلاب أردوغان على الوساطة

وفي المقابل، فقد رأى جاسم جعفر عضو البرلمان العراقي عن المكون التركماني، أن تصريحات الرئيس التركي غير مبررة، وهذه ليست المرة الأولى يتعمد فيها التصعيد في الوقت الذي تقترب فيه القوات العراقية من استعادة الموصل.

وهاجم النائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، إصرار تركيا على تواجد قواتها في بلدة بعشيقة، واصفا ذلك بأنه تدخل سافر في الشأن العراقي ترفضه كل القوانين الدولية.

واعتبر جعفر في حديثه، أن تصريحات أردوغان تمثل انقلابا على إيران بعدما دخلت طرفا وسيطا بين بغداد وأنقرة، حيث إن الرئيس التركي تجاوب في بداية الأمر، إلا أنه انقلب بعد ذلك واعتبر إيران طرفا داعما للحكومة العراقية.

وبشأن هجوم الرئيس التركي على مليشيات الحشد الشعبي، قال جعفر إن "الأيام المقبلة ستقضي على ادعاءات أردوغان بأن الحشد الشعبي والشيعة يسعون إلى التمدد في مناطق السنّة"، لافتا إلى أنهم سيعودون إلى مناطقهم "بعد استعادة الموصل".

وأشار إلى أن "الحشد الشعبي لا ناقة له ولا جمل في المناطق السنية، وهذا ما حصل عندما استعاد الحشد الشعبي مناطق محافظة الأنبار وصلاح الدين، تركها ولم يتمسك بالبقاء في تلك المدن".

وكان الرئيس التركي أردوغان، قال الأحد الماضي، إن بلاده ستقف دائما مع إدارة عراقية "صادقة وعادلة ونحن ملزمون بضمان أمن بلدنا، ونحن نراقب عن كثب التطورات في المنطقة وعلى رأسها ما يحدث في تلعفر وسنجار والموصل".

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016