جدل حول إسلام رئيس بلاروسيا.. من أين بدأت القصة؟

نشرت وسائل إعلام بيلاروسية صورة لرئيسهم ألكسندر لوكاشينكو، أثناء مشاركته الصلاة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حفل افتتاح المسجد الكبير في عاصمة بيلاروسيا مينسك، قبل نحو أسبوعين.

وكشفت الصور عن وقوف لوكاشينكو  في الصفوف الأمامية مع أردوغان، حيث علق موقع "نيوز" البيلاروسي: "يبدو أن الرئيس البيلاروسي اعتنق الإسلام".

وقبل أيام، رد الرئيس البيلاروسي على الانتقادات التي وُجهت له عقب تقبيله للقرآن الكريم، في حفل افتتاح المسجد الكبير في العاصمة البيلاروسية، في 11 تشرين ثاني/ نوفمبر 2016.

وقال لوكاشينكو في لقاء جمعه بعدد من الصحفيين الروس على هامش التحضيرات للقمة التي ستجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن تقبيله للقرآن حدث عادي لا يستوجب الانتقاد، مضيفا أن المسلمين في روسيا البيضاء جزء لا يتجزأ من الشعب البيلاروسي الذي يرأسه دون تمييز، على حد تعبيره، كما نشرت "حرييت" التركية، الاثنين.

وشارك الرئيس التركي في حفل افتتاح المسجد إلى جانب الرئيس البيلاروسي ولفيف من الشخصيات الدينية في البلدين، في حدث تاريخي شهد تسجيل الزيارة الأولى للرئيس التركي أردوغان لروسيا البيضاء.

ويعيش في جمهورية روسيا البيضاء (بيلاروسيا) حوالي 100 ألف مسلم، من ضمنهم 15 ألفا من مسلمي التتار يحاولون الحفاظ على عاداتهم وموروثهم الحضاري كأقلية في بلد تحكمه الطائفة المسيحية.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق