شاهد ماذا فعل الأندونيسين بعد أهانة المحافظ للقرآن الكريم (فيديو)


أطلقت الشرطة الإندونيسية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق محتجين مسلمين الجمعة، بعد أن خرج عشرات الآلاف في مسيرة للمطالبة باستقالة الحاكم المسيحي للعاصمة جاكرتا، الذي يقولون إنه أساء للقرآن.

ورأى شهود ما لا يقل عن خمس شاحنات مزودة بمدافع مياه أمام القصر الرئاسي، وهو نقطة التجمع الرئيسية للاحتجاجات التي كانت سلمية معظم اليوم.

وإندونيسيا أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان، وشهدت من قبل اضطرابات أثارها متعصبون، إلا أن وقوع احتجاجات بمثل هذا النطاق الواسع نادرة.

وهيمن اللون الأبيض على شوارع وسط العاصمة إذ ارتدى المحتجون جلابيب وأغطية رأس بيضاء، ونزلوا إلى الشوارع للاحتجاج ضد حاكم جاكرتا باسوكي تجاهاجا بورناما، وهو مسيحي وأول سياسي من أصول صينية يتولى المنصب.

واتهمت بعض الجماعات المسلمة بورناما بازدراء الأديان، بعد أن قال إن خصومه خدعوا الناخبين من خلال مهاجمته باستخدام آية من القرآن.

واندلعت احتجاجات أصغر ضد بورناما في مدن أخرى منها سورابايا وميدان.

وتحقق الشرطة في القضية ضد بورناما الذي اعتذر عن تصريحاته، وأكد أنه لم يكن ينتقد الآية القرآنية وإنما من استخدموها لمهاجمته.

وكبّر المحتجون الذين تقودهم جماعة تدعى جبهة المدافعين عن الإسلام، وهم يحملون لافتات تدعو لسجن بورناما المعروف باسم أهوك بتهمة ازدراء الأديان.

وعمل بورناما نائبا للرئيس جوكو ويدودو حينما كان ويدودو حاكما للمدينة في الفترة من 2012 إلى 2014 وينظر إليه كحليف قديم للرئيس.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق