عاجل بوست عاجل بوست
الرئيسية

آخر الأخبار

الرئيسية
جاري التحميل ...

حسن أبو هنية يكتب : هل انتهت معركة الموصل حقا؟

يبدو أن معركة الموصل تجاوزت مرحلة الدعاية والتضليل وبدأت تأخذ منحى الجدية والتحليل. فعقب مرور أكثر من شهر على بدء العمليات العسكرية بات واضحا أن المعركة صعبة ومعقدة ومكلفة وغابت التصريحات الدبلوماسية والإعلامية الأمريكية والغربية فضلا عن العراقية التي كانت تصف معركة الموصل قبل انطلاقها بالسهلة والسريعة، وأصبحت التوقعات باستعادة المدينة قبل نهاية العام الحالي من الماضي، واختفت التقارير الأمريكية والغربية والعراقية التي تحدثت بإسهاب عن سيناريوهات الهروب الجماعي لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وحالات الانشقاق وفقدان الحاضنة الاجتماعية؛ واستخدام السكان كدروع بشرية وأوهام تمرد المدينة المرتقب.

على الرغم من انكشاف وفشل عمليات الدعاية حول قوة التنظيم ونفوذه بصورتها الفجة، إلا أن أشكالا جديدة من الدعاية لا تزال حاضرة كمسألة الدروع البشرية والحرص على المدنيين وتأمين الممرات الإنسانية الآمنة وجاهزية مخيمات اللجوء وعدم ارتكاب انتهاكات وتجاوزات وجرائم وتطهير. لكن الحقيقة الماثلة للعيان والتي تم توثيقها عبر عدد من المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية أن لا تغيير في نهج قوات الجيش والشرطة العراقية ومليشيات الحشد الشعبي وقوات البيشمركة فهي لا تزال تمارس هوايتها ورسالتها المفضلة ضد المدنيين السنة.

يمكن القول بأن ثمة خطة للموصل ترتكز إلى التدمير والتخريب والكذب في ظل غياب أي تصورات سياسية للمسألة السنية ففي سياق التحضير للمعركة. قدرت وزارة الدفاع الأميركية ونظيرتها العراقية عدد مقاتلي التنظيم في الموصل ما بين 3000 و4500 عنصر وبحسب هذه الأرقام التي لم تكن سوى تقديرات دعائية غير منطقية؛ تهدف إلى رفع معنويات القوات المهاجمة وتسعى إلى تشجيع وتحريض المكونات السنية على التمرد، فسرعان ما تكشفت الحقائق عن خرافة الأرقام ولعبة الأوهام. فبعد أقل من شهر على بدء المعركة أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية والتحالف الدولي في 15 تشرين ثاني/ نوفمبر عن مقتل 2801 من عناصر تنظيم الدولة وذلك منذ بدء عملية استعادة السيطرة على الموصل التي انطلقت في 17 تشرين أول/ أكتوبر ويمكن ببساطة متناهية القول أن عدد جرحى مقاتلي تنظيم الدولة قياسا إلى عدد القتلى يبلغ حوالي 6000 عنصر. 

حسب المؤتمر الصحفي المشترك أعلن التحالف الدولي أنه قام بإلقاء أكثر من أربعة آلاف قنبلة خلال عمليات الدعم التي تتلقاها القوات العراقية إضافة إلى تدمير 59 سيارة مفخخة و80 نفقا تابعة للتنظيم، وفي تفاصيل العمليات العسكرية قال المتحدث باسم الداخلية إن المحور الجنوبي لمدينة الموصل شهد مقتل 955 واعتقال 108 آخرين فيما استطاع الطيران العراقي قتل 545 بينما قتل 352 بطيران التحالف الدولي. وقال الجيش العراقي إن طيرانه نفذ أكثر من 880 طلعة جوية حتى الآن منها 460 طلعة قتالية و460 طلعة للدعم اللوجستي دمر خلالها 21 سيارة مفخخة و16 دراجة نارية.

هكذا فإن معركة الموصل تكون قد انتهت منذ مدة، فحصيلة القتلى والجرحى من تنظيم الدولة بحسب الإعلان الرسمي بلغت قرابة 6 آلاف بينما كانت قد قدرت ذات الجهات عدد مقاتلي التنظيم بأقل من 5 آلاف على أبعد تقدير، وبهذا فإن مصداقية بيانات التحالف في مهب رياح الكذب والتضليل. لكن الواقع أن ثمة رواية لتنظيم الدولة الإسلامية لا تحتمل التكذيب وتتطابق مع التقديرات العراقية الرسمية وشبه الرسمية.

لم يقتصر تنظيم الدولة الإسلامية على تقديم رواية مخالفة حول حجم خسائر القوات المهاجمة بل عززها بإصدار مرئي يظهر فيه جانبا من المعارك مع القوات العراقية مكبدا إياها خسائر فادحة في المعدات والأرواح، فقد بثّ تنظيم الدولة في 14 تشرين ثاني/ نوفمبر 2016  إصدارا مرئيا ضخما بعنوان "وعد الله" وثّق فيه التنظيم عبر كاميرات طائرات مسيّرة جانبا من العمليات التي قام بها عناصره بتفجير أنفسهم في تجمعات للقوات العراقية في محيط الموصل وتضمن مشاهد للمعارك العنيفة بمختلف أنواع الأسلحة بين عناصره وبين القوات العراقية والبيشمركة، وعرض الإصدار جانبا من قتلى قوات النخبة العراقية إضافة إلى الخسائر الكبيرة في الآليات والعتاد وقال التنظيم إن القوات العراقية والبيشمركة وبعد شهر من انطلاق المعركة تكلفت خسارة 2200 مقاتل و420 مليون دولار إضافة إلى تدمير وإعطاب "9 عربات كوجار و18 جرافة و175 همر و32  دبابة أبرامز و33 عربة BMB و5 دبابات روسية و9  طائرات استطلاع وكاسحتي ألغام".

في صحيفة النبأ الصادرة عن التنظيم في 17 تشرين ثاني/ نوفمبر 2016  عدد 55 تحدث التنظيم عن ارتفاع عدد قتلى القوات المهاجمة الى 2500 والجرحى 5000، وهي أرقام تتطابق مع مصادر عديدة، فوفقاً لتقديرات نشرتها عده صحف ووسائل إعلام عربية نقلا عن مصادر في وحدة الطبابة العسكرية العراقية فإن "أكثر من ألفي قتيل من الجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وأفواج الطوارئ ووحدات التدخل السريع وقوات حرس نينوى (أبناء العشائر) وقوات البشمركة الكردية ومليشيات الحشد الشعبي، سقطوا خلال الشهر الأول من المعارك" وتشير المصادر ذاتها إلى" نقل نحو 5 آلاف آخرين إلى مستشفيات في بغداد وأربيل والسليمانية وآخرين نقلوا إلى ألمانيا، وكذلك إلى طهران وتركيا".

في مقابلة نادرة لأمير هيئة "الحرب" بتنظيم الدولة دون ذكر اسمه أجرتها صحيفة النبأ التابعة للتنظيم يتحدث فيها عن معركة الموصل، توعّد القوات العراقية والبيشمركة بكسر حملتهم العسكرية التي تهدف إلى السيطرة على المدينة، وقال أن الحملة الإعلامية الضخمة التي سبقت المعركة خدعت الجنود العراقيين بحيث كانوا يتوقعون أن المعركة ستُحسم خلال أيام معدودة وأن معنويات التنظيم منهارة. وقد أقر أمير  هيئة الحرب بوصول القوات العراقية إلى أطراف الموصل الشرقية إلا أنه أكد أن هذا الوصول كلفهم مئات القتلى ولم يكن بإرادتهم تغيير مسار المعركة، حيث إن الغرب هم من فرضوا عليه ذلك وقال إن القوات العراقية والبيشمركة "حالهم الآن بات لا يخفى على أحد إذ انهارت معنوياتهم تماما مع شدة ما خسروه من آليات وجنود رغم التغطية الجوية الصليبية لهم"، بحسب قوله. وتحدث عن تأثير العمليات المباغتة للتنظيم في الرطبة وكركوك وسنجار التي شتتت تركيز القوات العراقية في الموصل وأردف قائلا: "كذلك ساهمت تلك العمليات بقوة في كسر الهالة الإعلامية التي حاول الصليبيون والروافض إحاطة حملتهم على الموصل بها، بأن غطت أخبار انتصارات إخواننا في تلك العمليات على كل أخبارهم الكاذبة التي نشروها عن معاركهم في ريف الموصل"، بحسب قوله.

لا جدال أن معركة الموصل لا تزال في بدايتها ولم تنته بعد ولم تدخل مراحلها الأصعب والأكثر كلفة وتعقيدا، ويبدو أن تنظيم الدولة الإسلامية على أهبة الاستعداد ويبدو أن حماسة الإدارة الأمريكية بدأت تخبو، ذلك أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما فشل في توظيف معركة الموصل لخدمة معركة الرئاسة الانتخابية في خدمة هيلاري كلينتون، وكان فوز دونالد ترامب خبرا صادما لأطراف معركة الموصل المحليين والإقليمين والدوليين كافة ،فالمعركة التي كان من المفترض بحسب أوباما وكلينتون أن تكون سريعة وخاطفة لم تتحقق وفي غمرة الصراعات الانتخابية استثمر ترامب تخبط الإدارة الديمقراطية وفقدانها لخطة واضحة بالضغط على منافسته، الأمر الذي دفعهم إلى مزيد من التخبط فانشغل الأمريكيون بترتيب خريطة معركة الرقة دون خطة واضحة وبدون جدوى. 

على الصعيد الإقليمي غابت الحماسات العاطفية السياسية والرطانات البلاغية الخطابية، ولم نعد نسمع عن توترات بين أنقرة وبغداد وعلى الرغم من إصرار تركيا على عدم الانسحاب من بعشيقة فقد اختفت لهجة التصعيد في الخطاب الإعلامي بين الطرفين لكن الحماسة لم تغادر سدنة عراق ما بعد الاحتلال عبر أنصار ولاية الفقيه من مليشيات الحشد الشعبي التي أعلنت من خلال هادي العامري بأنها "قد تدخل إلى الأراضي السورية لملاحقة تنظيم داعش هناك بعد تحرير مدينة الموصل"، وكان قد أعلن أن "الحشد الشعبي تلقى دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد لدخول سوريا بعد تحرير العراق من تنظيم داعش" رغم مخالفة ذلك للدستور العراقي. وفي ظل عودة توتر العلاقة بين أربيل وبغداد فقد كشف السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق عن اتفاقه مع الأمريكيين على عدم انسحاب قوات "البيشمركة" الكردية من المناطق التي حررتها من سيطرة "داعش"، معلناً أن هذه القوات قدمت 11 ألفا و500 قتيل وجريح في المعارك ضد التنظيم".

خلاصة القول أن معركة الموصل لا تزال لم تدخل مراحلها الحاسمة وتبدو أكثر تعقيدا من تهويلات الحرب الإعلامية، وهي معركة فشلت فيها قوات التحالف بامتياز وتكبدت على وقعها القوات العراقية وقوات البيشمركة خسائر فادحة بالأرواح والمعدات حتى الآن. كل ذلك في سبيل تحقيق مكاسب سياسية وانتخابية سريعة دون وجود خطة عسكرية واضحة للمعركة وانعدام وجود خطة سياسية لمستقبل السنة في العراق، الأمر الذي يجعل من تنظيم الدولة الإسلامية خيار الضرورة لسنة العراق على أقل تقدير وهكذا فإن معركة الموصل تبدأ الآن.

عن الكاتب

عبدالله عبدالله

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

عاجل بوست

2016