معلومات جديدة عن محاولة اغتيال أردوغان

كشفت التحقيقات التي تجريها السلطات التركية في محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف العام الماضي أن المشتبه بمحاولتهم اغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كانوا على اتصال بالعسكريين الذين فروا إلى اليونان عقب فشل الانقلاب.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الضباط الذين قادوا محاولة اغتيال أردوغان في مرمريس ليلة الانقلاب كانوا على تواصل مع 3 من الضباط الذين فروا إلى اليونان بواسطة مروحية عسكرية تركية.

ولفتت إلى أن أحد الضباط القائمين على محاولة الاغتيال أجرى 12 مكالمة مع ضابط واحد من الفارين إلى اليونان للترتيب على ما يبدو لعملية الاغتيال.

ولا زالت السلطات التركية تطالب حتى الآن عبر اتصالات خاصة من السلطات اليونانية تسليمها الضباط الـ 8 الفارين من التحقيق.

ومن المنتظر أن يصدر القضاء اليوناني في كانون الثاني/ يناير قراراً بشأن العسكريين الأتراك الموقوفين لديه بعد فرارهم من تركيا عقب فشل محاولة الانقلاب.

وكان 8 ضباط أتراك فروا بواسطة مروحية عسكرية في الـ 16 من تموز/يوليو 2016 إلى مدينة أليكساندروبولي اليونانية الحدودية مع تركيا بعد انكشاف وفشل محاولة الانقلاب وقامت اليونان بالإعلان عن اعتقال الضباط لديها.

وفي سياق متصل صدر اليوم أول حكم على المتهمين بتنفيذ محاولة الانقلاب الفاشلة بحق ضباطين من الدرك التركي برتب كولونيل وميجور.

وقضت المحكمة بالسجن المؤبد على الضابطين اللذان كانا يخدمان في قوات الدرك التي كانت تتبع الجيش في ذلك الوقت ويخدمان في مدينة إزمير بتهمة انتهاك الدستور.

شارك الخبر على

.
شاهد المزيد
اكتب تعليق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق